النظام التربوي

ما هي أدوار معلم رياض الأطفال؟

ما هي أدوار معلم رياض الأطفال؟

يُعدّ معلم رياض الأطفال من العوامل بالغة الأهمية في مُساعدة الطفل على التكيُّف وتقبُّل البيئة الجديدة، فالمعلم يُعدّ من أوائل الأشخاص الذي يقوم الطفل بالتعامُل معهم بعيداً عن محيط العائلة، كما يقوم المعلم بمساعدة الطفل على تنمية موهبته ومهاراته.

أدوار معلم رياض الأطفال:

تظهر أهمية الأدوار التي يقوم بها معلم الروضة في القيام ببناء طفل الروضة بناءً سليماً، لذلك يتوجب أن يتصف المعلم بالعديد من الصفات على الصعيد الشخصي والمهني، والتي تُمكّنه من أداء دوره على أحسن وجه، ويوجد العديد من الأدوار التي يقوم بها معلم رياض الأطفال، نذكر منها:

دور المعلم كبديل للأسرة:

لا يقف دور معلم رياض الأطفال على القيام بتدريس الأطفال وإكسابهم للمعارف، بل يتعدى دوره لأبعد من ذلك، فهو يُعتبر كبديل للأسرة، من حيث أسلوب التعامُل مع الطفل الذي ترك أسرته ومنزله للمرة الأولى، ووجد نفسه في نطاق بيئة مختلفة وأفراد غير مألوفين، لذلك فإنَّ وظيفة المعلم هنا هي مساعدة الطفل في عملية تكيُّفه وانسجامه مع هذه البيئة.

دور المعلم في التعليم:

ينبغي أن يقوم المعلم بدور الخبير في فنون التدريس؛ وذلك لأنَّه يقوم بالتعامل مع أطفال، يلزمهم الصّبر الكبير، والمعرفة الواسعة بأساليب التعليم الحديثة.

دور المعلم كمُمثل للقيم المجتمعية:

يقوم معلم روضة الأطفال بتمثيل القيم المجتمعية، وعليه القيام بوظيفة تنشئة طفل الروضة اجتماعياً، بحيث ترتبط هذه التنشئة ارتباطاً وثيقاً بالقيم والتقاليد والعادات الخاصة بمجتمع الطفل، كما ينبغي عليه استعمال الطرق الملائمة لهذه العملية.

دور المعلم كوسيلة تواصل بين الأسرة وروضة الأطفال:

يُعدُّ معلم الروضة حلقة وصل ما بين روضة الأطفال والأسرة، فهو يمتلك القدرة على استكشاف خصائص طفل الروضة، وعليه القيام بمساندة الأهل في إيجاد حول للمشاكل التي تواجه طفلهم، خلال مسيرته التعليمية.

دوره كمسؤول عن إدارة الروضة:

يُعدُّ من الركائز المهمة للوظائف التربوية، والتي ينبغي على المعلم القيام بها، هو إيجاد النّظام الذي يرتبط ارتباطاً وثيقاً بالحرية في الروضة، حيث تُعدُّ الفوضى من معوّقات العمل، ومعلم الروضة الناجح هو الذي يقوم بعملية الربط بين التزام طفل الروضة بالقواعد وحُريته، وتحفيزه على أن يُعبّر عن حاجاته بصورة فعّالة.

دور المعلم كمعلم ومتعلم في آن واحد:

ينبغي على معلم الروضة أن يقوم بالاطلاع على ما يستجدُّ في مجالات التربية، وأن يعمل على تجديد ثقافته، ويطوّر قدراته مُتّبعاً الطرق الحديثة في التربية.

دور المعلم كموجّه نفسي وتربوي:

يعمل معلم الروضة على تحديد قدرة الطفل وميوله، والقيام على استخدام النشاطات والطرق الملائمة لتلك السّمات التي يتّصف بها الطفل، بالإضافة إلى أنَّه ينبغي على المعلم العمل على معرفة المشاكل التي تعترض الطفل، والتعاون مع المُرشد لعلاج هذه المشاكل، ووضع الإجراءات اللازمة والتي من شأنها أن تقي الطفل قبل حدوث المشاكل النفسية الأخرى.

السابق
أهم العوامل التي توضح الأهمية التربوية لمرحلة رياض الأطفال
التالي
الألعاب التنافسية في رياض الأطفال