العلوم التربوية

مراحل تطور الذكاء في علم النفس

مراحل تطور الذكاء في علم النفس

كان هناك عدد من المناهج لدراسة تطور الذكاء، وسعى علم النفس، إلى فهم كيفية تطور الذكاء من حيث التغيرات في عوامل الذكاء والقدرات المختلفة في مرحلة الطفولة، على سبيل المثال، فكان مفهوم العمر العقلي شائعًا خلال النصف الأول من القرن العشرين.

وتم تحديد عمر عقلي معين لتمثيل متوسط مستوى الأداء العقلي للطفل في عمر زمني معين، وبالتالي فإن متوسط ​​العمر العقلي للفتى البالغ من العمر 12 عامًا هو 12 عامًا، ولكن الطفل الذي يبلغ من العمر 10 سنوات أو أقل من المتوسط ​​14 عامًا قد يكون عمره العقلي أيضًا 12 عامًا.

لكن مفهوم العمر العقلي أصبح غير مرغوب فيه لسببين واضحين، أولاً لا يبدو أن المفهوم يعمل بعد حوالي سن 16 عامًا، وأداء الاختبار العقلي، لا يكون أداء الاختبار العقلي لشخص يبلغ من العمر 25 عامًا أفضل بشكل عام من أداء الاختبار العقلي لشخص يبلغ من العمر 24 أو 23 عامًا، وفي وقت لاحق في مرحلة البلوغ، يبدو أن بعض درجات الاختبارات تبدأ في الانخفاض.

ثانيًا يعتقد العديد من علماء النفس أن التطور الفكري لا يُظهر نوع الاستمرارية السلسة التي يبدو أن مفهوم العمر العقلي يعنيها، وبدلاً من ذلك، يبدو أن التطور يأتي بشكل متقطع رشقات نارية يمكن أن يختلف توقيتها من طفل إلى آخر.

عمل جان بياجيه في تطوير الذكاء:

لم يُستمد العمل التاريخي في التطور الفكري في القرن العشرين من القياسات النفسية بل من التقليد الذي وضعه عالم النفس السويسري جان بياجيه، بحيث كانت نظريته تهتم بالآليات التي يتم من خلالها التطور الفكري والفترات التي ينمو فيها الأطفال، اعتقد بياجيه أن الطفل يستكشف العالم ويلاحظ الانتظام ويقوم بالتعميمات مثلما يفعل العالم.

وقال إن التنمية الفكرية تنبع من عمليتين معرفيتين تعملان بطريقة متبادلة إلى حد ما، الأول الذي سماه بالاستيعاب، يدمج معلومات جديدة في بنية معرفية موجودة بالفعل، والثانية التي دعاها الإقامة، وتشكل بنية معرفية جديدة يمكن دمج المعلومات الجديدة فيها.

يتم توضيح عملية الاستيعاب في مهام حل المشكلات البسيطة، بحيث افترض أن الطفل يعرف كيفية حل المشكلات التي تتطلب حساب نسبة مئوية من رقم معين، ويتعلم الطفل بعد ذلك كيفية حل المشكلات بطريقة ذكية التي تسأل عن النسبة المئوية لرقم آخر، ومنها يمتلك الطفل بالفعل بنية معرفية للذكاء.

افترض أنه طُلب من الطفل بعد ذلك أن يتعلم كيفية حل مشاكل المسافة بين الوقت والمعدل، ولم يتعامل من قبل مع هذا النوع من المشاكل، قد يتضمن ذلك التكيف تشكيل بنية معرفية جديدة للذكاء، بحيث يمثل التطور المعرفي في الذكاء، وفقًا لبياجيه، توازنًا ديناميكيًا بين عمليتي الاستيعاب والتكيف.

بعدها افترض بياجيه أربع فترات رئيسية في تطور الذكاء في علم النفس، والتي تتمثل من خلال مايلي:

1- الفترة الحسية:

تمتد من الولادة وحتى سن الثانية تقريبًا، وخلال هذه الفترة، يتعلم الطفل كيفية تعديل ردود الفعل لجعلها أكثر تكيفًا، ولتنسيق الإجراءات، واسترداد الأشياء المخفية، وفي النهاية، البدء في تمثيل المعلومات عقليًا.

2- قبل الجراحة:

يمتد تقريبًا من سن الثانية إلى سن السابعة، في هذه الفترة يطور الطفل اللغة والصور الذهنية ويتعلم التركيز على الأبعاد الإدراكية الفردية، مثل اللون والحجم.

3- فترة التشغيل الملموسة:

تتراوح من سن 7 إلى 12 سنة تقريبًا، وخلال هذا الوقت، ينمو الطفل ما يسمى مهارات الحفظ، التي تمكنه من إدراك أن الأشياء التي قد تبدو مختلفة هي في الواقع متشابهة، أي أن خصائصها الأساسية محفوظة.

4- فترة التشغيل الرسمية:

والتي تبدأ في حوالي سن 12 وتستمر طوال الحياة، ويطور الطفل التشغيلي الرسمي مهارات التفكير في جميع التركيبات المنطقية ويتعلم التفكير بمفاهيم مجردة.

كان لنظرية بياجيه تأثير كبير على وجهات نظر تطور الذكاء في علم النفس، لكنها ليست مقبولة على نطاق واسع اليوم كما كانت في منتصف القرن العشرين، ويتمثل أحد أوجه القصور في أن النظرية تتعامل بشكل أساسي مع الأنماط العلمية والمنطقية للفكر والذكاء، وبالتالي تتجاهل الأنماط الجمالية والبديهية وغيرها.

على الرغم من تضاؤل ​​تأثير نظرية بياجيه، إلا أنها لا تزال بمثابة أساس لوجهات نظر أخرى، بحيث توسعت إحدى النظريات في عمل بياجيه من خلال اقتراح فترة تطور خامسة محتملة، مثل إيجاد مشكلة ويأتي اكتشاف المشكلة قبل حل المشكلة؛ لإنها عملية تحديد المشكلات التي تستحق الحل في المقام الأول، بحيث حددت هذه الدورة فترات التطور التي تختلف تمامًا عن تلك التي اقترحها بياجيه.

وكانت الدورة الثالثة هي قبول فترات التطوير التي اقترحها بياجيه ولكن مع التأكيد على أن لديهم قواعد معرفية مختلفة في الذكاء، وتؤكد بعض النظريات في المجموعة الثالثة على أهمية سعة الذاكرة، فقد ثبت أن صعوبات الأطفال في حل مشاكل  الاستدلال متعدية وينتج في المقام الأول عن قيود الذاكرة بدلاً من قيود المنطق.

ركزت الدورة الرابعة على دور الذكاء في التنمية، ويجادل بعض علماء النفس غير بياجيه بأن الكثير مما يعزى إلى القدرة على التفكير وحل المشكلات في تطور الذكاء يُعزى في الواقع بشكل أفضل إلى مدى معرفة الطفل.

السابق
تعريف الأنماط المعرفية في علم النفس المعرفي
التالي
وظائف نموذج معالجة المعلومات في علم نفس المعرفة