العلوم التربوية

مفهوم الذاكرة الحسية وكيفية تحسينها في علم النفس

مفهوم الذاكرة الحسية وكيفية تحسينها في علم النفس

مفهوم الذاكرة الحسية في علم النفس:

هي مخزن للذاكرة العاملة للبيانات التي تعالجها أجهزة الحواس، حيث أن الذاكرة الحسية لها فترة محدودة لتسجيل البيانات، وعادة ما تكون أقل من ثانية، أي أنَّ الذاكرة الحسية هي تسجيل مختصر للبيانات في البشر حيث يتم تسجيل البيانات شرطي وحالي حتى يتم التعرف عليها، وربما يتم نقلها إلى الذاكرة العاملة.

نظرًا لأنه من المستحيل تسجيل كل انطباع نلتقطه عبر هذه الحواس بشكل دائم، حيث نركز مؤقتًا على التفاصيل ذات الصلة في بيئتنا، وتسجل ذاكرتنا الحسية لمحة موجزة عن بيئتنا، ويعتبر الانتباه هو العملية الأساسية في تذكر شيء ما، إذا كان تركيز انتباه الشخص على أحد المخازن الحسية، يتم نقل البيانات إلى المستويات الخاصة بالحفظ.

أشكال الذاكرة الحسية في علم النفس:

يمكن تقسيم الذاكرة الحسية إلى أنظمة فرعية تسمى السجلات الحسية، ويمكننا توضيحها فيما يلي:

1- ذاكرة حسية مميزة:

هي سجل الذاكرة الحسية المرئية التي تسجل وتحفظ الصور المرئية بعد انتهاء دافعها، بينما تشتمل الذاكرة الحسية المميزة على سعة هائلة، فإنها تتراجع بسرعة وتختفي البيانات المخزنة في الذاكرة الحسية المميزة بشكل عام في غضون نصف ثانية حسب السطوع.

من الأمثلة على الذاكرة الحسية المميزة رؤية نملة على الحائط، ورؤية طائرة في السماء ونحن نمشي على الطريق، ورؤية تغيير إشارات المرور، وتتكون الذاكرة الحسية المميزة من آثار ذاكرة دقيقة الحبيبات وخشنة الحبيبات، واستخدمت نموذجًا رياضيًا لتحديد كل أثر، وأشارت أن نموذج الذاكرة المميزة ذي التتبع المزدوج قد يكون أفضل من نموذج التتبع الأحادي.

2- الذاكرة الحسية للاستجابة المنعكسة:

الذاكرة الحسية للاستجابة المنعكسة هي الذاكرة الحسية للمعلومات السمعية الواردة من الأصوات، وتدخل المعلومات التي نسمعها إلى جسمنا على شكل موجات صوتية، يتم استشعارها بواسطة خلايا شعر الأذنين ومعالجتها بعد ذلك في الفص الصدغي، وتستغرق معالجة الذكريات الاستجابة المرتدة.

من الأمثلة على الذاكرة الحسية للاستجابة المنعكسة عند سماع صوت الكلب، أو سماع صافرة ضابط شرطة أو سماع بوق السيارة، بحيث كشف الاستخدام الأخير لنموذج عدم التطابق السلبي، الذي يستخدم تسجيلات معينة، عن العديد من خصائص الذاكرة الحسية للاستجابة المنعكسة.

بالتالي تم تحديد اكتساب اللغة واكتشاف التغيير على أنهما بعض الوظائف الحاسمة للذاكرة الحسية للاستجابة المنعكسة بالإضافة إلى ذلك، تهتم التغييرات الحسية للاستجابة إلى أن عرض الصوت للمشارك كافٍ لتشكيل أثر لذاكرة الاستجابة التي يمكن مقارنتها بصوت مختلف.

وتشير دراسة اكتساب اللغة إلى أن الأطفال الذين يبدأون التحدث في وقت متأخر من المحتمل أن يكون لديهم ذاكرة للاستجابة الحسية مختصرة، علاوة على ذلك، من المحتمل أن تؤدي الآفات أو التلف الذي يصيب الفص الجداري أو الحصين أو الفص الجبهي أيضًا إلى تقصير ذاكرة الاستجابة أو إبطاء وقت رد الفعل.

3- الذاكرة الحسية الشعورية:

تتضمن الذاكرة الحسية الشعورية الذكريات الخاصة بالإحساس والمشاعر التي يتم الحصول عليها من خلال حاسة اللمس من خلال المثيرات الحسية التي يمكنها اكتشاف الأحاسيس المتعددة مثل الألم أو الضغط أو المتعة أو الحكة، بحيث تميل هذه الذكريات إلى الاستمرار لمدة ثانيتين تقريبًا.

تمكننا الذاكرة الحسية الشعورية من الجمع بين سلسلة من أحاسيس اللمس ولعب الدور في تحديد الأشياء التي لا يمكننا رؤيتها، على سبيل المثال، عزف أغنية على الجيتار، بقلم رصاص حاد على ظهر اليد، أو الشعور بقطرة مطر على جلدنا، أو الشعور بالمفتاح أثناء الكتابة على لوحة المفاتيح.

كيفية تحسين الذاكرة الحسية:

تعتبر الذاكرة الحسية مهمة في العديد من المجالات النفسية للفرد، بحيث تهتم في تشخيص وتفسير المشاعر والعواطف المتعددة لديه تجاه الأشياء والأماكن، وحدد استجابته لها، وهناك العديد من الطرق لتحسين هذه الذاكرة، ويمكننا التطرق إليها من خلال ما يلي:

1- تعلم نفس المحتوى بطرق مختلفة:

ترتكز الذاكرة الحسية على الحواس، لذا لتحسين هذه الذاكرة، يجب علينا تنشيط أكبر عدد ممكن من الحواس، فنحن نستخدم الوسائل المساعدة البصرية والسمعية بشكل أساسي عند التعلم ولكن العديد من المجالات النفسية تستخدم أيضًا أكثر من هاتين الحستين.

عندما نقوم بتحسين ذاكرتنا الحسية، فإننا نندمج مع مفاهيم ومهام الانتباه والإدراك، بحيث يتوجب علينا الانتباه للتعلم والتطوير، وكلما زادت المواد المعرفية التي نخصصها لواجب معين، في أي مرحلة، كلما تعلمنا بشكل أسرع، هذا هو السبب في أنه من المنطقي أن يعيش الفرد في بيئة تساعد على التعلم والتطور.

الذاكرة الحسية محدودة للغاية، ويحتاج المفرد إلى تخصيص موارده للمعلومات المهمة بأكبر قدر ممكن من الانتقائية وبأقل قدر ممكن من الإلهاء، حيث تعتمد كيفية تفسير المعلومات على ما نعرفه بالفعل وخبراتنا السابقة، وإحدى الطرق التي يمكننا من خلالها الاستفادة من ذلك هي مشاركة المعرفة مع شخص آخر قبل بدء مهمة جديدة أو غير مألوفة.

2- تعلم الأساسيات السهلة أولا:

في بعض الأوقات قد يدرك الشخص أنه بعد فترة طويلة من التدريب والتحسين لذاكرته الحسية، يمكنه أن يبدأ في الشعور وكأنه لا يتحسن بقدر ما كان يشعر في البداية؛ هذا بسبب ما يعرف بالحمل المعرفي الزائد، أي بوجد العديد من المعلومات المتشابهة والتي تعتبر ضرورية لنجاح تفوق الشخص في الذاكرة الحسية.

يمكن أن تحتوي الذاكرة الحسية على عدد محدود فقط من أجزاء المعلومات في أي وقت، بحيث يعتمد الحجم الدقيق لهذه الأجزاء على مستوى معرفتنا السابق، على سبيل المثال، لن يكون لدى الطفل الذي يتعلم الأبجدية الكثير من المعرفة المسبقة، لذلك يتم تخزين كل حرف على حدة وعندما تصبح الأحرف مألوفة أكثر، تتجمع الأحرف لتصبح جزء واحد متكامل.

ولكي تكون الذاكرة الحسية للشخص أكثر كفاءة، عليه أن يضع في اعتباره نوع المعلومات التي يتعلمها ويتلقاها، وكيفية إتقانها وتشخيصها بشكل يسمح له بالتمييز بين المعلومات الأساسية منها، وغيرها من المعلومات التابعة أو الثانوية، ومنها يكون الشخص أكثر اهتماماً باستهداف تطوير وتحسين الذاكرة الحسية.

إن وجود معرفة ما إلى الحد الذي يصبح فيه ابتكار أو عملية معروفة يسمح للشخص بعد ذلك بوضع العديد من العناصر المعرفية للواجبات التي تستعمل الكثير من أجزاء الذاكرة الحسية، هذا هو السبب في أن المدرسة تشجعنا على تعلم وحفظ جداول الضرب عن ظهر قلب، لذلك نقوم بتحرير الموارد المعرفية لحل مسائل الرياضيات الأكثر صعوبة.

من الممكن أيضاً استعمال استراتيجية التشفير في تطوير وتحسين الذاكرة الحسية، بحيث تستخدم مؤقتًا لتقسيم المهام إلى فترات زمنية، فعند استخدامه بفعالية، يمكن أن يقلل من القلق والاضطرابات النفسية، ويعزز التركيز ويعزز الدافع، مما يؤثر على نقل المعلومات وعملية استرجاعها.

السابق
مفهوم وأهمية الذاكرة قصيرة المدى في علم النفس
التالي
مفهوم وأهمية الذاكرة طويلة المدى في علم النفس