العلوم التربوية

مفهوم اللاوعي في علم النفس

مفهوم اللاوعي في علم النفس

هو مجمع الأنشطة العقلية داخل الفرد التي تستمر دون وعيه، حيث صرح سيجموند فرويد، مؤسس التحليل النفسي، أن مثل هذه العمليات اللاواعية قد تؤثر على سلوك الشخص على الرغم من أنه لا يقدر البوح عنها، حيث كان إحساس فرويد وأنصاره أن الأحلام وهفوات اللسان كانت في الواقع أمثلة غير معروفة لمحتوى غير واعي يهدد بمواجهته بشكل مباشر.

أنكر بعض المنظرين مثل عالم النفس التجريبي المبكر فيلهلم وندت دور العمليات اللاواعية، وعرّف علم النفس على أنه دراسة الحالات الواعية فقط، ومع ذلك، فإن وجود الأنشطة العقلية اللاواعية يبدو راسخًا ولا يزال مفهومًا مهمًا في الطب النفسي الحديث.

يحتوي اللاوعي على أفكار ومشاعر لا يدركها الشخص بالوقت الحاضر، ولكن يمكن بسهولة إحضارها إلى الوعي، حيث أنه موجود مباشرة تحت مستوى الوعي، وقبل العقل اللاواعي، وإن ما قبل الوعي هو مثل غرفة الانتظار الذهنية، حيث تبقى الأفكار حتى تنجح في جذب عين الواعي.

هذا ما نعنيه في استخدامنا اليومي لكلمة الذاكرة المتاحة، على سبيل المثال، الشخص لا يفكر حاليًا في رقم هاتف المحمول لشخص آخر، ولكن يمكن تذكره بسهولة إذا ما كان أمام عينيه، وقد تكون التجارب العاطفية المعتدلة في ما قبل الوعي ولكن في بعض الأحيان يتم قمع المشاعر السلبية المؤلمة والقوية وبالتالي فهي غير متوفرة في ما قبل الوعي.

لمحة تاريخية عن اللاوعي في علم النفس:

مصطلح اللاوعي صاغه فريدريش شيلينج وقدم لاحقًا إلى اللغة الإنجليزية الشاعر والكاتب صموئيل تايلور كوليردج وفي عمل الطبيب الألماني إرنست بلاتنر في القرن الثامن عشر، حيث انعكست التأثيرات على التفكير التي تنشأ من خارج وعي الفرد في الأفكار القديمة للإحساس، والإلهام الإلهي، والدور السائد في التأثير على الدوافع والأفعال.

تعتبر فكرة عمليات اللاوعي الداخلية في العقل قد تم تحريضها أيضًا في العصور القديمة وتم استكشافها عبر مجموعة واسعة من الثقافات، حيث تمت الإشارة إلى الجوانب اللاواعية للعقلية بين 2500 و 600 قبل الميلاد في النصوص الهندوسية المعروفة باسم الفيدا، الموجودة اليوم في الطب الهندي القديم.

يُنسب إلى باراسيلسوس كأول ذكر للجانب اللاواعي من الإدراك في عمله الذي يترجم باسم حول الأمراض النفسية، وقد خلقت منهجيته السريرية نظامًا مقنعًا يعتبره البعض بداية العصر الحديث علم النفس العلمي، واستكشف ويليام شكسبير دور اللاوعي في العديد من مسرحياته، دون تسميته على هذا النحو.

يشير عالم النفس جاك فان ريلر إلى أن فرويد لم يكتشف اللاوعي في عام 1890، عندما كان التحليل النفسي لا يزال يسمع به، ووليم جيمس، في مقال ضخمة له في علم النفس وهو مبادئ علم النفس، فحصت طريقة شوبنهاور، وكان البعض الآخر يستخدم مصطلح اللاوعي.

يلاحظ مؤرخ علم النفس مارك ألتشول أنه من الصعب أو ربما من المستحيل العثور على طبيب نفسي من القرن التاسع عشر لم يدرك أن العقل اللاواعي ليس حقيقيًا فحسب، بل له أهمية قصوى، حيث أن إدوارد فون هارتمان قام بنشر كتاب مخصص لهذا الموضوع في اللاوعي، في عام 1869.

وعلاوة على ذلك، في القرن التاسع عشر من علماء النفس الألماني، جوستاف فخنر وفيلهلم فونت، قد بدأت في استخدام هذا المصطلح في نفسيتهم التجريبية، في سياقات متعددة، ومختلطة البيانات بمعنى أن العقل ينظم في اللاشعورية مستوى ما قبل الكشف عن أنها مجمل مقنع في واعية شكل.

رأي فرويد في مفهوم اللاوعي:

طور سيغموند فرويد وأتباعه حسابًا لمفهوم اللاوعي، حيث أنه يلعب دورًا مهمًا في التحليل النفسي، وميز فرويد في الذهن البشري من حيث الوعي أو الأنا واللاوعي، ثم تم توزيع الوعي إلى الهوية أو الغرائز والسلطة والأنا العليا أو الضمير، وفي هذه النظرية، يشير اللاوعي إلى العمليات الذهنية التي يجعل الأفراد أنفسهم غير مدركين لها.

اقترح فرويد الرأسية والهرمية بنية الوعي البشري، والواعي، وطليعة الشعور، وفاقد الوعي العقلي، كل ذلك يقع تحت الآخر وكان يعتقد أن أحداثًا نفسية مهمة تحدث تحت السطح في العقل اللاواعي، مثل الرسائل المخفية من اللاوعي، وفسر مثل هذه الأحداث على أنها ذات أهمية رمزية وفعلية.

بمصطلحات التحليل النفسي، لا يشمل اللاوعي كل ما هو غير واعي، بل يشمل ما يتم قمعه من الفكر الواعي أو ما ينفر الشخص من معرفته بوعي، حيث نظر فرويد إلى اللاوعي كمستودع للأفكار غير المقبولة اجتماعيًا، والرغبات أو المساعي، والذكريات المؤلمة، والعواطف المؤلمة التي تطردها آلية القمع النفسي.

مع ذلك لم يكن بالضرورة أن تكون المحتويات سلبية فقط، ومن وجهة نظر التحليل النفسي، اللاوعي قوة لا يمكن التعرف عليها إلا من خلال تأثيراتها فهي تعبر عن نفسها في الأعراض بمعنى آخر، تضع هذه الرؤية الذات الواعية كخصم لعقلها اللاوعي، وتحارب لإبقاء اللاوعي مخفيًا.

لا يمكن الوصول إلى الأفكار اللاواعية بشكل مباشر للأشخاص العاديين من خلال الاستبطان، ولكن من المفترض أن تكون قادرة على استغلالها وتفسيرها بأساليب وتقنيات خاصة مثل التأمل، والترابط الحر في الطريقة التي قدمها فرويد إلى حد كبير، وتحليل الأحلام، والزلات اللفظية المعروفة باسم زلة فرويد، حيث تم فحصها وإجرائها أثناء التحليل النفسي.

نظرًا لأن هذه الأفكار اللاواعية عادة ما تكون غامضة، فإن المحللين النفسيين يعتبرون خبراء في تفسير رسائلهم، حيث بنى فرويد مفهومه عن اللاوعي على مجموعة متنوعة من الملاحظات، على سبيل المثال، اعتبر أن زلات اللسان مرتبطة باللاوعي من حيث أنها تظهر غالبًا لإظهار مشاعر الشخص الحقيقية تجاه موضوع ما.

لاحظ فرويد أن أحلام مريضه تعبر أيضًا عن مشاعر مهمة لم يكونوا على دراية بها، وبعد هذه الملاحظات، خلص إلى أن الاضطرابات النفسية ناتجة إلى حد كبير عن الصراعات الشخصية الموجودة على مستوى اللاوعي، وتعمل نظريته في التحليل النفسي على تفسير الشخصية.

استخدم فرويد لاحقًا مفهومه عن اللاوعي من أجل شرح أنواع معينة من السلوك العصبي، ونظرية اللاوعي تحولت بشكل كبير عن طريق الأطباء النفسيين لاحقاً، من بينهم كارل يونغ وجاك لاكان، وفي مؤتمرات فرويد عام 1932- 1933، اقترح فرويد التخلي عن فكرة اللاوعي ذلك القاضي الغامض.

رأي جونغ في مفهوم اللاوعي:

طور كارل جوستاف يونج، الطبيب النفسي السويسري، المفهوم أكثر، واتفق مع فرويد أن اللاشعور هو المحدد للشخصية، لكنه اقترح أن اللاوعي يمكن تقسيمها إلى مستويين على شخصية فاقد الوعي واللاوعي الجماعي، التي يمكن توضيحها من خلال ما يلي:

 اللاوعي الشخصي:

هو خزان للمواد التي كانت واعية في السابق ولكن تم نسيانها أو قمعها، مثل فكرة فرويد.

اللاوعي الجماعي:

هو أعمق مستوى من النفس، ويحتوي على تراكم الهياكل النفسية الموروثة والنماذج البدائية والخبرة، والنماذج الأصلية ليست ذكريات ولكنها مراكز طاقة أو وظائف نفسية تظهر في استخدام الثقافة للرموز، لذلك يُقال إن اللاوعي الجماعي موروث ويحتوي على مادة من نوع كامل وليس فردًا.

يشترك كل شخص في اللاوعي الجماعي مع الجنس البشري بأسره، كما يقول يونغ أن التراث الروحي الكامل لتطور البشرية المولود من جديد في بنية دماغ كل فرد.

السابق
تحليل السلوك في علم النفس
التالي
علم النفس الاجتماعي والشخصية