العلوم التربوية

مفهوم تحيز الإدراك المتأخر في علم النفس

مفهوم تحيز الإدراك المتأخر في علم النفس

يمكن أن يتأثر تذكر أو إعادة تقييم الأحداث الماضية بما حدث منذ ذلك الحين، على وجه الخصوص، بمجرد أن يعرف الناس نتيجة حدث ما، فإنهم يميلون إلى المبالغة في تقدير ما كان يمكن توقعه بعد النظر وقد تم تسمية هذا التأثير بانحياز الإدراك المتأخر أو تأثير المعرفة الشاملة.

التحيز في الإدراك المتأخر هو ظاهرة نفسية تسمح للناس بإقناع أنفسهم بعد حدث توقعوه بدقة قبل وقوعه، وهذا يمكن أن يقود الناس إلى استنتاج أنه يمكنهم التنبؤ بدقة بالأحداث الأخرى، وتتم دراسة التحيز في الإدراك المتأخر في علم الاقتصاد السلوكي لأنه فشل شائع للمستثمرين الأفراد.

التحيز في الإدراك المتأخر هو ظاهرة نفسية يصبح فيها المرء مقتنعاً بأنه يمكنه أن يتوقع بدقة حدثاً قبل وقوعه؛ وذلك يسبب ثقة مفرطة في قدراته ومهاراته على التنبؤ بأحداث مستقبلية أخرى، مع إدراك الفرد أنه محق وغير مخطأ حتى في وقت الفشل وعدم الوصول للنتائج المطلوبة.

يعبر تحيز الإدراك المتأخر، المعروف أيضًا بظاهرة المعرفة الشاملة أو الحتمية الزاحفة، عن الميل الشائع لدى الناس لإدراك المواقف القديمة على أنها كانت إيجابية للتنبؤ أكثر من النتائج الحالية، وغالبًا ما يعتقد الناس أنه بعد وقوع الأمر، فإنهم يتوقعون أو ربما سيعرفون بدرجة عالية من اليقين ما كانت ستكون عليه نتيجة الموقف قبل وقوعه.

قد يتسبب التحيز في الإدراك المتأخر في تشويه ذكريات ما كان معروفًا أو يعتقد قبل وقوع الحدث، وهو مصدر مهم للثقة المفرطة فيما يتعلق بقدرة الفرد على التنبؤ بنتائج الأحداث المستقبلية، ويمكن رؤية أمثلة على التحيز في الإدراك المتأخر في كتابات المؤرخين الذين يصفون نتائج المعارك، والأطباء الذين يتذكرون التجارب السريرية.

تصاميم ومقاييس تحيز الإدراك المتأخر:

عادة ما يتم استخدام اثنين من الإجراءات التجريبية العامة المختلفة، تتمثل فيما يلي:

1- تصميم الذاكرة:

في تصميم الذاكرة، ويعطي الأشخاص أولاً إجابة غير متحيزة، ثم يتلقون الحل ويطلب منهم أخيرًا أن يتذكروا إجابتهم الأصلية السابقة، في حالة التحكم، يتم إعطاء نفس العناصر لأشخاص آخرين دون تزويدهم بالحل قبل أن يتذكروا إجابتهم الأصلية.

2- التصميم الافتراضي:

في التصميم الافتراضي، يتلقى الأشخاص الحل على الفور ثم يُطلب منهم تقديم الإجابة التي كانوا سيقدمونها بدون هذه المعرفة، وفي حالة التحكم، يُطلب من الأشخاص الآخرين إجاباتهم دون إعطائهم الحل مسبقًا، وبشكل عام، يقال إن التحيز في الإدراك المتأخر موجود عندما تكون التقديرات التي تم إجراؤها أقرب إلى الحل من تلك التي تم إجراؤها بعد النظر.

تقارن المقاييس الأكثر شيوعًا في تصميم الذاكرة تقديرات ما قبل النتائج وبعدها فيما يتعلق ببعدها عن الحل وفي التصميم الافتراضي، يتم الحصول على تقديرات ما قبل النتيجة وما بعدها بين الموضوعات، حيث إذا كانت المهمة تتطلب إجابة على نطاق محدود فيمكن تبسيط المقياس عن طريق مقارنة الإجابات الواردة في الاستبصار وتلك الواردة في الإدراك المتأخر.

يتضمن تصميم الذاكرة القياس المتكرر لذلك، يجب تحديد نسبة الذكريات الصحيحة، ونظرًا لأن الذكريات الصحيحة لها انحياز للصفر، وبالتالي تقلل من التأثير الكلي، فقد تساهم في اكتشاف أن تحيز الإدراك المتأخر يكون عادةً أصغر في الذاكرة منه في التصميم الافتراضي.

تحيز الإدراك المتأخر والحسابات النظرية:

يعد تحيز الإدراك المتأخر أحد أكثر التحيزات المعرفية التي يتم الاستشهاد بها بشكل متكرر، حيث إنها تمتلك صلة بالنظريات حول تخزين الذاكرة واسترجاع المعلومات ولكن لها العديد من الآثار العملية أيضًا، حيث تعتبر الأحكام الجديدة والمستقلة المزعومة منحازة على الأرجح لتلك المتوفرة بالفعل، أي أن الأحكام الثانية أقل استقلالية عن الأحكام السابقة مما يود المرء التفكير فيه.

علاوة على ذلك فإن الشعور بالحكمة في الإدراك المتأخر قد يؤدي أيضًا إلى تنبؤات خاطئة حول كيفية رد فعلهم في هذا الموقف، أي بدون معرفة كيف ستنتهي الأمور، ويتم استخدام نموذج تجريبي يرتبط ارتباطًا وثيقًا بنموذج دراسات التحيز في الإدراك المتأخر في الدراسات المتعلقة بالترسيخ في تجربة التحيز بعد فوات الأوان باستخدام تصميم افتراضي.

بحيث يتم إبلاغ المشاركين بالحل ثم يُسألون عما كانوا سيقدرونه، في المقابل، لا تقدم النظريات التي أجريت على التثبيت الحل ولكنها تقدم قيمة عشوائية مزعومة، ثم يُطلب من المشاركين تحديد ما إذا كان الحل الحقيقي يكمن أعلى أو أقل من هذه القيمة، ومن ثم يقدمون تقديرًا دقيقًا.

تم اقتراح فئتين رئيسيتين من الحسابات النظرية في عملية التحيز الإدراكي المتأخر الحسابات التحفيزية والحسابات المعرفية، وعلى الرغم من أنهم لا يستبعدون بعضهم البعض وعلى الرغم من وجود أدلة على كليهما، إلا أن الصورة العامة تشير إلى أن العوامل المعرفية أكثر أهمية.

تاريخ وجود تحيز الإدراك المتأخر:

تحيز الإدراك المتأخر، على الرغم من عدم تسميته بعد، لم يكن مفهومًا جديدًا عندما ظهر في البحث النفسي في السبعينيات، وفي الواقع تم وصفه بشكل غير مباشر عدة مرات من قبل المؤرخين والفلاسفة والأطباء في عام 1973 من خلال ندوة صرحت بملاحظة مفادها أن الأطباء غالبًا ما يبالغون في قدرتهم على توقع نتيجة حالة معينة، كما يزعمون أنهم يعرفون ذلك طوال الوقت.

في أوائل السبعينات، والتحقيق في الاستدلال والتحيز ومساحة كبيرة من الدراسة في علم النفس، بقيادة عاموس تفيرسكي ودانيال كانيمان كان اثنان من الاستدلالات التي حددها تفيرسكي وكانيمان ذات أهمية فورية في تطوير تحيز الإدراك المتأخر.

في تفصيل هذه الاستدلالات، تم ابتكار أول تجربة لهم لاختبار تحيز الإدراك المتأخر مباشرة، خيث طلبوا من المشاركين الحكم على احتمالية عدة نتائج لظاهرة محددة، ثم تركهم بعض الوقت والطلب منهم أن يعيدوا هذه الاحتمالات، ومن ثم مقارنة النتائج بالاحتمالات القديمة والجديدة، مما ساهم في تحيز الإدراك المتأخر الذي يمكن استبداله بعبارة يعرف كل شيء.

العوامل الخاصة بعملية تحيز الإدراك المتأخر:

تكافؤ النتيجة وشدتها:

تعبر عملية تحيز الإدراك المتأخر عن العملية التي تتعلق بالخبرات السيئة التي تؤدي لطريق مسدود، بحيث تكون هذه العملية من العمليات الشديدة كلما كانت تجربة الشخص سلبية وغير ناجحة، فهناك العديد من الأفراد الذين يتجهون ويهتمون بالنتائج السلبية أكثر من التجارب المريحة والناجحة.

المفاجأة:

يمكن أن يساعد دور المفاجأة في تفسير قابلية حصول التحيز في الإدراك المتأخر، بحيث تؤثر المفاجأة على كيفية إعادة بناء العقل للتنبؤات السابقة للنتائج بثلاث طرق تتمثل فيما يلي:

1. المفاجأة هي عبارة عن مجريات ما وراء معرفية مباشرة لتقدير المسافة بين النتيجة والتنبؤ.

2. المفاجأة تؤدي إلى عملية مدروسة لصنع المعنى المطلوب.

3. يتم تشغيل عملية صنع المعنى من خلال مفاجأة أولية، إذا لم تكتمل عملية تكوين المعنى ولم يتم اكتشاف المعلومات الحسية أو تشفيرها من قبل الفرد، فإن الإحساس يتم اختباره على أنه مفاجأة ويكون التحيز في الإدراك المتأخر يتناقص تدريجيًا.

السابق
مفهوم إعداد واتخاذ القرار في علم النفس الاجتماعي
التالي
مفهوم التحكم والسيطرة في علم النفس