المناهج

مقابلة قصيرة بين شخصين عن المستقبل

يظن العديدين بأنه يجب عيش الحياة الآن لحظة بلحظة ولا داعي لأن نقوم بالتفكير بالماضي أو بالمستقبل، وبالرغم من أنه يوجد عدد لا بأس به من الأفراد الذين يظلون دائماً يفكرون بالحاضر وماذا سيفعلون فيه.

فإن القيام بالتفكير في الماضي والمستقبل من الممكن أن يقوم بخدمتنا بطريقة كبيرة، وذلك في حالة القيام بالتفكير بطريقة واعية ودقيقة، كما يمكن أن يساهم التفكير بالماضي في عدم تكرار الخطأ ثانيةً في المستقبل، من خلال دراسة وتحليل الأمور الخاطئة التي قمنا بها.

ومن خلال مقالنا اليوم سنقوم بتوضيح كيفية التخطيط للمستقبل لتسير الأمور بصورة أفضل عن طريق مقابلة بين شخصين عن المستقبل قصيرة، ومن خلال تلك المقالة أيضاً الاستعداد للمستقبل بدون وجود أي ضغط أو قلق أو توتر بإذن من الله تعالى.

مقابلة بين شخصين عن المستقبل

محمد: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته صديقي العزيز عبد الرحمن كيف حالك
عبدالرحمن: وعليكم السلام أنا بخير والحمد لله
حمد: هل من الممكن أن تقوم بإخباري عن ما هي رؤيتك نحو المستقبل وكيف يمكنني أن أخطط له؟
عبدالرحمن: نعم بالطبع يا صديقي، فالمستقبل من الأمور التي نشتاق للوصول إليها، على أمل أن نقوم بتحقيق كل ما هو أفضل، فتعد الاحتمالات والتوقعات من النقاط الهامة في الدافع الشخصي للإنسان، فمن المهم أن تكون على معرفة ما تريد البحث عنه والوصول إلى هدفك.
محمد: حسناً، أخبرني كيف أصل إلى هدفي؟
عبدالرحمن: إنه من والمهم جداً والضروري، أن تقوم بتخطيط كافة الأنشطة والمشروعات التي نرغب بتنفيذها، وذلك حتى نستطيع أن نصل إلى النجاح على المدى القصير والمتوسط والطويل.
محمد: وعند مواجهة أي صعوبة أو تعقيد خلال تحقيق هدفي؟
عبدالرحمن: يا صديقي عند مواجهتك لأي صعوبة وكان من الصعب عليك إيجاد حلٍ ما، فيجب عليك أن تنظر إلى مسار أبعد

مما حولك، حتى تتمكّن من أن تصل للنجاح وتحقيق أهدافك ؟
محمد: أشكرك يا صديقي
عبدالرحمن: الشكر لله يا صديقي

طريقة التخطيط للمستقبل

من المعروف أن تأسيس الخطط والقيام بتطبيقها من الأمور الصعبة، وبالرغم من هذا فنستطيع أن نضع الخطط من خلال وضع الترتيبات اللازمة مع وجود الإرادة والانتظار مما سيجعل نجاح تلك الخطط مضموناً، وفي السطور التالية سنوضح لكم بعض الأساليب السهلة والتي يمكن من خلالها القيام بوضع الخطط وتنفيذها.

أولاً قم بتحديد طريقة العمل واتجاهها

حيث لابد من أن تقوم بتحديد طريقة العمل أولاً، فمن الأمور الهامة أن نكون على دراية كبيرة بالسبل التي ستتبعها، بالإضافة

إلى معرفة طريقة العمل وبهذا سنتمكّن من مواصلة الطريق ونجاح الخطة في النهاية.

يجب أن تكون حريصاً ومصمماً على ألا يعرف أحد ما هو هدفك النهائي، لذلك يجب عليك أن تقوم بتصميم الأهداف المرغوب تحقيقها.

لابد من تحديد ما هي أولوياتك؟

فبمجرد أن تعرف ما هي أولوياتك وقيامك بتحديدها، سيصبح من السهل القيام بعملية وضع الخطة وتطبيقها.

جد الدعم المناسب ممن هم حولك

قم بالبحث عن الدعم من الأشخاص المقربين ممن يمتلكون الخبرة المطلوبة وذوي الطاقة الإيجابية، الذين ستجدهم في حالة تطبيق الخطة الموضوعة، حيث سيقومون بتوفير الطاقة والتحفيز والقوة بجانب مشاركة الأفكار المختلفة، كل ذلك يساعد في تنفيذ الخطط المستقبلية.

أعطِ الآخرين المزيد من الوقت حتى يتقبلوا الخطة المستقبلية الخاصة بك

حيث نجد أن أغلب الأشخاص يميلون لتلك الحلول التقليدية والقديمة من أن يقوموا بتحديد خطة جديدة أو القيام باتخاذ أساليب جديدة، ففي حالة ما كانت خطتك الموضوعة تتكون من أمور جديدة وستقوم بفرض تغيير، فمن الأفضل أن تعطي المزيد من

الوقت حتى يتقبلوها.

 قم بالبدء باتخاذ الخطوة الأولى

فإذا كنت قد قمت بتطبيق الخطوات السابقة، فأصبح عليك الآن أن تقوم باتخاذ الخطوة الأولى في تنفيذ الخطة، ويجب أن تتذكر

أن معظم الناس لن يقوموا بتقبل الأفكار الجديدة، لكن ليس عليك أن تحصل على موافقة كافة الناس حتى تقوم بالبدء بتنفيذها.

كن جاهزاً لتقبّل العقبات

من المؤكد أنه لا توجد فكرة تقوم بحل كافة المشكلات، حيث أنه تعتبر المشكلات والأوقات السيئة جزءًا يتجزأ من الحياة، ولكي نحرص من حدوث شيء ما من الممكن أن يغيّر أو يعيق مسار الخطة الأساسية، فيجب أن نقوم بوضع خطة بديلة.

الغرض من النجاح

عند وضع الخطة يجب أن تقوم بالتفكير بكل طاقة وإيجابية، وتفكر ماذا تريد أن تصبح، حيث أنه من المؤكد أنك تريد أن تتجه إلى الأفضل، فقم بالتفكير بالماضي وخذ منه الأفضل، اكتسب القوة وسِر إلى الأمام.

يجب أن تقوم بدراسة وتحليل الخطة الموضوعة بصفة دورية، مما سيساهم في تحديد الغرض الرئيسي وعدم الابتعاد عنه، بالإضافة إلى العمل على تحسين الأوضاع في حالة تيسير الأمور بطريقة غير جيدة، فلابد وأن تقوم باستمرار بالتفكير في كيفية تطبيق الخطة الموضوعة.

القيام بتحديد ما هي الأهداف المرغوب تحقيقها

فلكي تستطيع أن تضع خطة مستقبلية، ويكون من السهل عليك تطبيقها، بالإضافة إلى تحديد الاتجاه إلى نحوٍ أفضل وتكون ناجحاً إلى أبعد حد، حيث أنه يوجد عدد من الأشخاص الذين يريدون الوصول إلى مرحلة معينة من النجاح بدون طموح، فيجب

أن تقوم بتحديد أهدافك بكل نشاط وطوح ورغبة.

كما عليك أن تقوم بتنفيذ الخطة بكل إرادة، فمما لا شك فيه أنه إذا قمت بمواصلة السير في الطريق فمن المؤكد أنك ستذهب إلى مكان ما، ولكن هل ستجد في هذا المكان ما ترغب فيه؟

يعد تحديد الأهداف ووضع الاحتمالات من أدوات المهمة والتي على أساسها نقوم بوضع الخطط المستقبلية، فها نحن اليوم

جميعا تملؤنا التساؤلات والاستفسارات عن طريقة الوصول إلى النجاح، وكيفية تحقيق الأهداف المرغوبة.

كل ذلك ستجده في كافة الكتب الخاصة بالمساعدة الذاتية ومن خلال كافة المواقع المتعلقة بالتطوير الشخصي، حيث أنه إذا كانت لديك أهداف فتخيّل نفسك تتمتّع بتحقيق تلك الأهداف والوصول للنجاح.

ومن المؤكد أن وجود أهداف محددة وقيامك بالتخيل بأنك قد وصلت إليها تعتد من الأمور الهامة للغاية، فإذا كنت تريد أن

تقوم بتوجيه حياتك في مسار محدد، بخلاف الأشخاص الذين ليس لديهم دراية إلى أين يريدون أن يذهبوا.

فأنت لديك دراية تامة بالمكان الذي ترغب في أن تصل إليه، وماذا سيكون، وبالتالي تستطيع من أن تتعرّف عليه عند

وصولك لنهايته.

كانت هذه مقابلة قصيرة بين شخصين عن المستقبل، فلابد من أن تقوم بتحسين ذاتك، وتطوير نظرتك للمستقبل وما الذي تريد أن تصبحه؟ مع ما يتناسب معك ومع قدراتك، وتقوم باتخاذ الخطوة الأولى في إنشاء خطة دقيقة ومفصلة للغاية،

وهذا كلها مع وجود المرونة المطلوبة والتي من دورها المساعدة في تحقيق تلك الخطة.

 

السابق
حوار مختصر بين شخصين عن الحجاب
التالي
السيرة الذاتية لملف إنجاز طالبة