المناهج

مقدمات بحوث دينية متنوعة

ما هو البحث الديني..

إنّ البحث بشكلٍ عامٍّ يعرّف على أنّه تقريرٌ يفصّل العديد من المعلومات، تتعلّق بقضيةٍ ومسألةٍ

شكّلت جدلاً بين أهل العلم، وتظهر من خلال هذا البحث آراء الباحث وشخصيّته ومنهجه، أمّا

البحث الدّينيّ فهو معلوماتٌ مفصّلةٌ لقضيةٍ ومسألةٍ دينيّة بحتة، جذبت الباحث ولفتت

انتباهه، وقد اختلف فيها الفقهاء والعلماء، تكون ضمن تقريرٍ يذكر فيه الباحث اختلاف الآراء

ووجهات نظره بالنّسبة لهذه المسألة، والّتي استنبطها بعد البحث والتّعمّق بالمصادر والمراجع

المختلفة، ومن ثمّ ذكر بعضاً من الشّواهد المتعلّقة بهذه المسألة من مصادر التّشريع القرآن الكريم

والسّنّة المباركة، وكذلك آراء السّلف الصّالح، ويجتهد الباحث في هذا التّقرير للوصول إلى نتائج وحلولٍ تفيد الأمّة وتعينه، وكذلك يعمل على

وضع بعض النّصائح والتّوصيات الّتي يمكن أن تفيد باحثين آخرين، مظهراً مبادئه ومنهجه الّذي يتّبعه، وكذلك يظهر جوانب شخصيته وسياساته المتّبعة، والله أعلم.

طريقة كتابة مقدمة بحث ديني..

إنّ كتابة مقدمة بحث ديني ليس بالأمر السّهل ولا الصّعب، حيث يجب على الباحث أن يتّبع بعض

الخطوات الّتي تساعده في كتابة مقدّمة مثاليّة ومناسبة تماماً للبحث الدّينيّ الّذي يعمل عليه،

ويجب عليه أيضاً أن يكون قد تعمّق وغاص في أساسيّات المسألة أو القضيّة التي يتناولها في

بحثه، ليخرج بمقدّمةٍ تجذب القارئ، وإنّ الخطوات الّتي يجب على الباحث اتّباعها عند كتابة مقدّمة بحثٍ ديني ..

تتمثّل بالحديث عن الطّريقة والسّياسة المتّبعة في كتابة البحث، كذلك ذكر تقسيمات وفصول البحث.

نصائح لكتابة مقدمة بحث ديني..

قد ذكرنا سابقاً خطوات كتابة مقدمة بحث ديني، حيث إنّ الخطوات البسيطة الّتي يجب اتّباعها في كتابة المقدّمة، تتبعها بعض النّصائح

والتّوجيهات للحصول على مقدّمةٍ مثاليّةٍ ورائعة.

إنّ البحث العلميّ سيكون متناولاً ومتداولاً بين جميع الفئات العمريّة، دون استثناءٍ أو تخصيص،

لذلك يجب استخدام ألفاظٍ لغويةٍ سهلةٍ وبسيطة، ويمكن لأيّ شخصٍ فهمها واستيعابها.

كتابة الآيات القرآنيّة بلغةٍ صحيحة وزخرفتها، وكتابة رقم الآيات واسم السّور، كذلك الأحاديث

النّبويّة، يجب توثيقها وكتابتها بالشّكل السّليم والصّحيح، دون الزّيادة فيها أو النّقصان.

مقدمة بحث ديني عن التوحيد..

بسم الله الرّحمن الرّحيم، والصّلاة والسّلام على رسول الله وعلى آله وأصحابه الكرام أجمعين،

اللهمّ علّمنا ما ينفعنا، وانفعنا بما علّمتنا، وزدنا علماً يقرّبنا إليك، أما بعد:

الحمد لله الّذي هدانا لطريق الإسلام والصّراط المستقيم، وما كنّا لنهتدي لولا فضله ورحمته بنا،

فالطّريق القويم هو طريق التّوحيد، وإفراد الله تعالى بالعبادة دون شريك، ولقد أرسل الله تعالى

جميع رسله، الّذين ذُكروا في القرآن والّذين لم يُذكروا، بغايةٍ ورسالةٍ واحدة، وهي رسالة

التّوحيد، ليبلّغوا البشريّة جمعاء بأنّ ربّ هذا الكون واحدٌ لا شريك له، هو صاحب الملك

والجبروت والقدرة، وهو ذو الرّحمة والعطف والسّماحة والعفو.

مقدمة بحث ديني عن التفسير..

الحمد لله ربّ العالمين، والصّلاة والسّلام على أشرف الخلق والمرسلين، سيدنا محمّدٍ وعلى آله

أصحابه أجمعين، الحمد لله حمداً كثيراً مباركاً فيه وبعد:

إنّ القرآن الكريم هو معجزة رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- الّتي تحدّى بها الله تعالى الثّقلين،

على أن يأتوا بمثل سورة ٍمنها، وهو جامع العلوم وأصولها جميعاً، ولقد أنزله الله تعالى رحمةً

للعالمين، لينير قلوبهم وعقولهم ونفوسهم به، وليكون لهم هدىً ورحمةً وشفاءً وسبيلاً للفوز في الدّنيا والآخرة، قال الله تعالى في محكم تنزيله:

{وَيَرَى الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ الَّذِي أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ هُوَ الْحَقَّ، وَيَهْدِي إِلَىٰ صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ}،

ودراسة آيات هذا الكتاب الحكيم من أكثر العلوم الّتي انشغلت بها الأمّة الإسلاميّة على مرّ التّاريخ الإسلاميّ، ولا زالت آياته موضع دارسةٍ وبحث،

فالقرآن الكريم بحرٌ شاسعٌ لا يمكن بلوغ البرّ فيه إطلاقاً، فيه بلاغةٌ وغزارةٌ في المعاني والمقاصد

لم تُرى من قبل أبداً، وما زال العلماء والفقهاء حتّى اليوم ينهلون من كنوز القرآن الكريم، ويغوصون في أعماق هذا البحر لاستخراج لآل

ئه النّادرة، وإنّ نتيجة انكباب العلماء على دراسة

علوم القرآن الكريم وتفسير آياته، تعدّدت وتنوّعت الأساليب المتّبعة وطرق عرض المعلومات، وسبل الشّرح والتّوضيح.

مقدمة بحث ديني عن التوحيد..

بسم الله الرّحمن الرّحيم، والصّلاة والسّلام على رسول الله وعلى آله وأصحابه الكرام أجمعين،

اللهمّ علّمنا ما ينفعنا، وانفعنا بما علّمتنا، وزدنا علماً يقرّبنا إليك، أما بعد:

الحمد لله الّذي هدانا لطريق الإسلام والصّراط المستقيم، وما كنّا لنهتدي لولا فضله ورحمته بنا،

فالطّريق القويم هو طريق التّوحيد، وإفراد الله تعالى بالعبادة دون شريك، ولقد أرسل الله تعالى

جميع رسله، الّذين ذُكروا في القرآن والّذين لم يُذكروا، بغايةٍ ورسالةٍ واحدة، وهي رسالة

التّوحيد، ليبلّغوا البشريّة جمعاء بأنّ ربّ هذا الكون واحدٌ لا شريك له، هو صاحب الملك

والجبروت والقدرة، وهو ذو الرّحمة والعطف والسّماحة والعفو، فالتّوحيد أساس كلّ دينٍ فرضه

الله تعالى على البشريّة منذ خلق آدم عليه السّلام، وحتّى هذا اليوم، وفي التّوحيد مفاهيم عظيمةٌ ومقاصد كبيرة، ينبغي للإنسان أن يفهمها ويتمسّك بها، ويستوعبها بكلّ طاقته، وقدرته.

ولقد عزمت على اختيار التّوحيد موضوعاً لهذا البحث، للإجابة عن بعض الأسئلة الّتي تُطرح

بكثرةٍ في مجال التّوحيد وعلمه، ولتوضيح بعض النّقاط الّتي يمكن حدوث الإشكال والاختلاف

فيها، وإيضاح أنّ التّوحيد هو أهمّ الأمور الّتي يجب على المسلم أن يولي لها أكبر قدر ٍمن

الاهتمام، لأنّ هي أصل الدّين وأصل التديّن، فلا يكون الإنسان مسلماً أو مؤمناً، ما لم يوّحد الله تعالى، وإنّ باب دخول الإسلام هو نطق الشّهادتين، أشهد أن لا إله إلّا الله، وأشهد أن محمّداً رسول الله، وبالامتثال لمعنى ومقصد هذه الشّهادة، ينفتح باب الجنّة للمسلم يوم القيامة، وتُفتح أبواب الرّضا والتّيسير والفضل عليه في الدّنيا، قال الله تعالى: {وَمَنْ أَحْسَنُ دِينًا مِمَّنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ وَاتَّبَعَ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا}. حيث قضى المنهج الرّبّانيّ بأنّ التّوحيد هو العلم الّذي يجب على المؤمن الاشتغال به وفهم معانيه.

مقدمة بحث ديني عن الأنبياء..

الحمد لله حمداً كثيراً طيّباً مباركاً فيه، اللهم ّصلّ وسلّم وبارك على نبيّك محمّد، وعلى آله وأصحابه أجمعين، اللهمّ اجعلنا ممّن مع القول فاتّبع أحسنه، أما بعد:

إنّ الأنبياء والرّسل -عليهم السّلام هم صفوة الخلق وأشرفهم وأطهرهم، وقد أرسلهم الله تعالى ليدعو النّاس لعقيدة التّوحيد، وليقيموا حكم الله تعالى في الأرض، وكذلك من غايات الله تعالى في إرسال الرّسل ألا يكون للنّاس حجّةٌ على الله -سبحانه وتعالى- يوم القيامة، وأنهم أعلام الأرض الّتي يهتدي بهم النّاس إلى الصّراط المستقيم، حيث ذكر القرآن الكريم خمساً وعشرين من الأنبياء والرّسل فقطن ولم يستطع العلماء والفقهاء تحديد العدد الصّحيح الّذي بلغه المرسلون والنّبيّون، كذلك قد أوجب الإسلام الإيمان بهم، وجعل ذلك ركناً من أركان الإيمان، فمن كفر بهم، فقد كفر بما أُنزل على سيّدنا محمّد صلّى الله عليه وسلّم، وأوّل نبيٍّ بُعث في الأرض هو أبو البشر آدم عليه السّلام، وخاتم الأنبياء والمرسلين هو رسول الله محمّد عليه الصّلاة والسّلام.

مقدمة بحث ديني عن الرسول..

الحمد لله والصّلاة والسّلام على رسول الله، الحمد لله رب العالمين، اللهمّ إنّا نعوذ بك من قلبٍ

لا يخشع ومن نفسٍ لا تشبع، ومن علمٍ لا ينفع،

 

وشاهد ايضا:

مقدمة عن العلم للإذاعة المدرسية

السابق
ما هي خصائص الاسلوب العلمي
التالي
خصائص البحث التطبيقي