المناهج

مقدمة حفل رسمي

مقدمة حفل رسمي

مقدمة حفل تكريم رائعة قصيرة

مقدمة حفل رسمي..

يا صفوة الأحباب والخلان عفوًا إذا استعصى عليّ بياني … الشعرُ ليس بمسعفٍ في ساعةٍ هي فوق آي الحمد والشكرانِ

… وأنا الذي قضّى الحياةَ معبرًا ومرجعًا لخوالج الوجدانِ … أقفُ العشيةَ بالرِّفاقِ مقصرًا حيران

قد عقد الجميلُ لساني. أهلًا وسهلًا بكم أيّها الكرام، أهلًا بكم في هذا الحفل الذي أقيم خصيصًا لنجتمع فيكم،

مقدمة حفل تكريم الطلاب المتفوقين والمتميزين

مقدمة حفل رسمي

حيي الحما بقصيدة عصماء في مدح أهل الفضل والعلياء، فلهم من التاريخ قصة أمة بلغت بفضل العلم للجوزاء،

بضع من السنوات عشتهم فيها فلقيت معادن الكرماء، ما كنت بالناس لعهد ودادهم فمحبة الأعلام في أحشائي

. بسم الله تعالى وبحمده نبدأ هذا الحفل الكريم، وعلى نبينا المصطفى نصلي صلاة وسلامًا عليه وعلى آله وصحبه ومن والاهم إلى يوم الدين،

فالسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

مقدمة حفل تكريم معلم

مقدمة حفل رسمي

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة على أشرف خلقه أجمعين محمد بن عبد الله -صلى الله عليه وسلم- وبعد، قيل منذ القدم “

من علمني حرفًا صرت له عبدًا” وإن تفكرنا جميعًا في هذه اليوم الجملة سنجد أنها تدل على مدى عظم مكانة المعلم النابعة من قدر الجهود

التي يبذلها لنشر العلم وإنارة العقول، فمسئولية المعلم

مقدم حفل تكريم حفظة القرآن

نحتفل اليوم بقوم سبق وكرمهم الله سبحانه وتعالى بمكانة خاصة ومنزلة كريمة بوصفهم بأنهم أهله وهي نعم المكانة والتكريم

كما قال رسول الكريم -صلى الله عليه وسلم- :”إنَّ للَّهِ أَهْلينَ منَ النَّاسِ قالوا: يا رسولَ اللَّهِ، من هُم؟ قالَ: هم أَهْلُ القرآنِ، أَهْلُ اللَّهِ وخاصَّتُهُ”، فالقرآن الكريم هو النور الذي نهتدي به

في ظلمة الحياة فنسترشد به لما هو حٌق أن يتبع ونتعلم مما ورد فيه من قصص القوم الغابرين كي لا نخطأ في حق الله

وفي حق أنفسنا كما فعلوا، وخير ما يمكن للمسلم أن يفعله في هذه الحياة هو حفظ كتاب القرآن الكريم كما حدثنا المصطفى -صلى الله عليه وسلم- :”

خَيْرُكُمْ مَن تَعَلَّمَ القُرْآنَ وعَلَّمَهُ” فهو ضياء للصدور وفي تلاوته وقراءته جلاءٌ للأحزان وطمأنينة للقلوب، وبه يرتقي المرء درجات في الجنة كما

حدثنا المصطفى -صلى الله عليه وسلم- :”يقالُ لصاحِبِ القرآنِ: اقرأْ وارقَ ورتِّلْ، كما كنتَ تُرَتِّلُ في دارِ الدنيا، فإِنَّ منزِلَتَكَ عندَ آخِرِ آيةٍ كنتَ

تقرؤُها”، فهنيئًا لكم بالفوز العظيم في الدنيا والآخرة وأسأل الله عز وجل أن يزقكم العمل به كما رزقكم حفظه لتكونوا قدوة حسنة لغيركم

تشجعهم على التمسك بكتاب الله وتحفزهم لحفظه.

مقدمة حفل تكريم موظفين

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على خير البشر وبعد ضيوفنا الكرام لكم من أطيب

التحيات وأجملها ولا يوجد خير من تحية الإسلام فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته، تبنى

المجتمعات بسواعد أبنائها الكرام ممن يسخرون حياتهم وأوقاتهم لرفعة مجتمعاتهم دون انتظار أية مقابل، لكن إن كانوا هم على هذا القدر من

العفة فأولى أن يكون تقديرهم من المجتمع أكبر بالرغم من كون أي تكريم سيقدم لهم لن يوفيهم حقهم.

فاليوم نحن نجتمع لتكريم المتميزين من الموظفين ممن حملوا على أكتفاهم طوال السنين المنصرمة مسئولية الارتقاء بهذه المؤسسة التي

لم تكن لتصل لأما وصلت إليه اليوم لولا جهودهم، فضربوا لنا مثلاً رائعًا على ما يجب أن يكون عليه الموظف المثالي، فلم ينشغلوا بصغائر الأمور عن

المشاركة في عجلة تنمية المؤسسة ولم يحيدوا عن أهدافها للعمل على أهدافهم الشخصية، ولا نذكر أن أي منهم قد أهمل في تأدية أي من

الواجبات والمسئوليات التي أوكلت إليه، فكانوا بذلك قدوة لغيرهم من العاملين ونموذج يحترم نضرب به المثل فخرًا واعتزازًا في كل وقت وحين.

ونحن لسنا بغافلين عنهم واليوم هو خير دليل على هذا الأمر على الرغم من أن هذا الحفل ليس كافيًا ومهما فعلنا وقدمنا لهم لن يكون كافيًا،

فعطائهم فاق الحدود فلا يوجد كلمات يمكن أن تصفه ولا أوسمة وجوائز يمكن أن تضاهيه،

لذا أسأل الله سبحانه وتعالى أن يجعل قدرهم في

عليين ويرزقهم من حيث لا يحتسبون ويجمعهم بنبيه الكريم في الفردوس الأعلى، فليس لكل مرء إلا ما اجتهد وهم خير مثال على الاجتهاد

والالتزام وخير من تعاون على البر فكانوا رفقة حسنة لم يفتعلوا مشكلات ولم يحملوا ضغائن

لبعضهم البعض، بل وجدناهم خير معين لبعضهم البعض أول من يسارع لنجدة زميله وتقديم العون له،

لذا نأمل أن يحذوا جميع الموظفين حذوهم

ويكونوا قدوة حسنة لغيرهم من الأجيال الناشئة بالأفعال وليس الأقوال.

مقدمة عامة لحفلات التكريم

بسم الله الرحمن الرحيم نفتتح حفلة اليوم بتوجيه الاحترام والتحية لكافة الحاضرين والمنظمين والقائمين على هذه الحفلة..

أحب في البداية أن أتوجه بخالص الحب والتقدير إلى كل الاشخاص الذين سهروا الليالي بهدف تنظيم خروج هذا الحفل إليكم.

 

هؤلاء الأشخاص الذين بفضلهم أنتم موجودون هنا الآن في هذه الحفلة التي تم تحضيرها

للاحتفال بالجهد المبذول في تحقيق هذا النجاح الباهر في

وعلينا دائمًا أن تقوم بتشجيع كافة.. (الأبناء أو أي فئة أخرى) ممن هم مجدون ومتميزون في أداء عملهم.

 

شاهد ايضا

فقرات حفل تكريم كاملة مكتوبة

السابق
الحيوان الذي لم يصعد سفينة نوح
التالي
الوحدة المستخدمة لقياس القوة هي