المناهج

مقدمة وعرض وخاتمة عن يوم المرأة العالمي

مقدمة وعرض وخاتمة عن يوم المرأة العالمي

موضوع تعبير عن اليوم العالمي للمرأة

مقدمة وعرض وخاتمة عن يوم المرأة العالمي

يرتبط مسمى المرأة بمعاني كثيرة، ففي أي بلد كانت، المرأة هي مشروع أم، والأم هي من أقدس الكلمات التي

يمكن أن يعرفها الإنسان في حياته، فالوطن أم، وهذه الأم هي التي تهب خيراتها لأبنائها، بالرغم من أن أبنائها

غالباً لا يردون هذا العطاء، أو يردونه بطريقة غير ذات نفع أو مسيء لها، وعندما نتكلم عن المرأة، فنحن نتكلم

عن مسميات كثيرة وإنجازات أكثر، فالمرأة هو مسمى مصغر الذي يعبر عن كافة النساء والفتيات القائدات

والْفعالات والقويات وصانعات التغيير في حياة المجتمعات، واللاتي بقين مهمشات إلى حد كبير عبر

العصور الكثيرة، بالرغم من دورهن الريادي في أي مجال قمن به، ويوم المرأة العالمي الذي نحن في صدد تعريفه

بشكل أوضح، ما هو إلا نقطة تحول هامة في قضية الكفاح التي قادتها المرأة عبر قرون من الزمن وحتى الوقت الحالي.

موعد الاحتفال باليوم العالمي للمرأة

يعود تاريخ اليوم العالمي للمرأة للعام 1975م، عندما قررت الأمم المتحدة أن تقر بهذا اليوم ومدى أهميته في

حياة المجتمعات والدول، وعليه، تم إقرار الاحتفال به في الثامن من شهر آذار مارس من كل عام، ومن حينه،

أصبح اليوم العالمي للمرأة تاريخًا للاحتفال بمدى تقدم المرأة في المجتمع والسياسة والاقتصاد، في حين أن

الجذور السياسية لهذا اليوم تعني تنظيم الإضرابات والاحتجاجات

لزيادة الوعي باستمرار عدم المساواة بين الجنسين في الحقوق والواجبات.

تاريخ يوم المرأة العالمي

مقدمة وعرض وخاتمة عن يوم المرأة العالمي

يعود فضل تأسيس هذا اليوم إلى الناشطة الألمانية كلارا زيتكين منذ العام 1910م، حيث انبثق اليوم العالمي

للمرأة، والمعروف أيضًا باسم IWD، من الحركة العمالية ليصبح حدثًا سنويًا تعترف به الأمم المتحدة، وقد زرعت

البذور لهذا اليوم في عام 1908م، عندما سارت 15000 امرأة عبر ولاية نيويورك مطالبين بساعات عمل أقصر

وأجور أفضل وحق التصويت، وبعد عام واحد، أعلن الحزب الاشتراكي الأمريكي اليوم الوطني الأول للمرأة،

وكانت كلارا زيتكين، الناشطة الشيوعية الألمانية والمدافعة عن حقوق المرأة، هي التي اقترحت إنشاء

يوم دولي للمرأة، حيث طرحت فكرتها على المؤتمر الدولي للمرأة العاملة في كوبنهاغن عام 1910م،

ووافقت عليه بالإجماع 100 امرأة من 17 دولة، وتم الاحتفال باليوم العالمي للمرأة لأول مرة في عام

1911م، في كل من النمسا والدنمارك وألمانيا وسويسرا، وبعدها تم إحياء الاحتفال سنوياً بهذا اليوم في ذات

اليوم المحدد في عدة دول، وأصبحت الأمور رسمية في عام 1975م، عندما بدأت الأمم المتحدة الاحتفال بهذا

اليوم، وفي عام 1977م، أقرت الأمم المتحدة هذا اليوم عطلة رسمية في الدول الأعضاء فيها.

لماذا تم اختيار 8 مارس للاحتفال باليوم العالمي

مقدمة وعرض وخاتمة عن يوم المرأة العالمي

في بداية فكرة يوم المرأة العالمي، لم يكن له تاريخ محدد، فسابقاً، كان الاحتفال بهذا اليوم في 28 نوفمبر

في الولايات المتحدة حيث نشأت المظاهرات النسائية عام 1908م، كما تم الاحتفال باليوم الدولي للمرأة في

بلدان أخرى وفي تواريخ مختلفة، أما عن التاريخ الذي نعرفه اليوم عن هذا الاحتفال، فلم يتم إضفاء الطابع

الرسمي عليه حتى إضراب الحرب العالمية الأولى وقيام الثورة الروسية في عام 1917م، حيث رفعت النساء

الروسيات في هذا الإضراب شعار “الخبز والسلام”، وبعد أربعة أيام من الإضراب، أُجبر القيصر على التنازل عن

العرش ومنحت الحكومة المؤقتة النساء حق التصويت، وقد بدأ الإضراب في 8 مارس 1917م، ولذلك أصبح

هذا هو تاريخ الاحتفال باليوم العالمي للمرأة بعد أن تم اتخاذه رسمياً في عام 1921م.

ما هي ألوان اليوم العالمي للمرأة

وفقًا لموقع يوم المرأة العالمي، فقد تم اتخاذ كل من الأرجواني والأخضر والأبيض كألوان تعبر عن هذا اليوم،

وتاريخياَ، نشأت هذه الألوان من الاتحاد الاجتماعي والسياسي للمرأة WSPU، وهو الجناح العسكري لحركة

حق المرأة البريطانية في الاقتراع، وقد تأسس الاتحاد الاجتماعي والسياسي للمرأة في مانشستر عام 1903م

وحتى عام 1917م، وقد أخذت الألوان الثلاثة من هذا الاتحاد في عام 1908م الذي انطلقت فيه الاحتجاجات

في الولايات المتحدة الأمريكية، أما عن دلالاته، فَاللون الأرجواني يدل على العدالة والكرامة،

وَاللون الأخضر يرمز إلى الأمل، وَاللون الأبيض يمثل النقاء.

ما هو شعار الأمم المتحدة ليوم المرأة العالمي 2023

مقدمة وعرض وخاتمة عن يوم المرأة العالمي

أعلنت الأمم المتحدة عن موضوعها لعام 2023 تحت عنوان “المساواة بين الجنسين اليوم من أجل غد

مستدام”، وقد ذكرت الأمم المتحدة في إعلانها، أن عام 2023 هو عام محوري لتحقيق المساواة بين الجنسين

في سياق تغير المناخ، والحد من مخاطر البيئة والكوارث، والتي تعد من أكبر التحديات العالمية في

القرن الحادي والعشرين، فبدون المساواة بين الجنسين اليوم، يظل المستقبل المستدام والمستقبل المتساوي بعيدًا عن متناولنا، واحتفال هذا العام باليوم العالمي

للمرأة، هو تقدير واحتفاء بالنساء والفتيات اللاتي يتولين قيادة مهمة التكيف مع تغير المناخ والاستجابة له،

وتكريمًا لقيادتهن ومُساهمتهن في تحقيق مستقبل مستدام.

خاتمة موضوع تعبير عن اليوم العالمي للمرأة

على مدى عقود من الكفاح في العصر الحديث، أثبتت المرأة أنها القطب الثاني للحياة في المجتمع، وتطوير

المجتمع وتنميته بشكل مستدام، هي مسؤولية يتم تشاركها بين الجنسين، وليست مقتصرة على الرجال كما

كان سائداً في الأعراف القديمة، كما أثبتت أيضاً أنها أكثر فاعلية في الكثير من المجالات التي تفيد المجتمعات المحلية والدولية، التي احتكرها الرجال للعديد من

القرون عبر التاريخ، ويوم المرأة العالمي، الذي يحتفل به العالم في الثامن من مارس كل عام، إنما هو تذكير

بتاريخ من الإنجازات الكبيرة التي قدمتها المرأة في كافة المجالات، التي ظن الرجل أنه الوحيد القادر على إنجازها.

فعاليات الاحتفال بيوم المرأة العالمي

مقدمة وعرض وخاتمة عن يوم المرأة العالمي

اليوم العالمي للمرأة هو فرصة للاحتفال بالنجاحات والخطوات التي حققتها المرأة في مكان العمل، فَخلال

السنوات القليلة الماضية، شهد العالم تقدمًا في العديد من البرامج للمساعدة في تقدم الإناث في عدد من

المجالات، لذلك يوم الاحتفال بعيد المرأة، يأتي بشكل مختلف عن الاحتفالات الأخرى التي يشهدها العالم،

وذلك لاختلاف الهدف الذي يتمحور حوله، فهو تذكير بماضي وحاضر الكفاح الذي قدمته المرأة في سبيل

الحصول على حقوقها المضطهدة إلى حد كبير في مجتمع الرجال، ولذلك نرى من فعاليات الاحتفال بهذا

اليوم، الكثير من المؤتمرات والندوات التي تعرّف بدور المرأة ومدى فاعليتها في المجتمع، كما تتضمن هذه

الفعاليات الخطط المطروحة لتطوير هذا الدور وتعزيزه بشكل أكبر، من خلال زيادة المشاركة الفعالة للمرأة في

المجتمع وحقوقها في قيادته كسائر الرجال الذين يقودونه، فكما تبني المرأة الأسرة التي هي اللبنة الأساسية للمجتمع،

فهي قادرة على بناء العالم بأكمله.

شاهد أيضًا

موضوع تعبير عن اليوم العالمي للمرأة

السابق
مقدمة اذاعة مدرسية مديرتي الفاضلة
التالي
تعبير عن الارادة والقوة