المناهج

مقدمة و خاتمة عن شهر رمضان

مقدمة عن شهر رمضان الكريم

يقول الله تعالى ( شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَ بَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ ۚ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ ۖ) ، يعتبر شهر رمضان من نعم الله علينا ، فقد سمعنا الكثير عنه في خطبة و اذاعة عن رمضان في المدرسة في فترة طفولتنا.

و قد تقوم بالبحث و الاطلاع عن صور ل رمضان كريم ،  حيث أنه شهر الكرم ، فيه الأجر مضاعف و الحسنات مضاعفة

والثواب كبير، و هو شهر تُجاب فيه الدعوات حيث قال الله تعالى في  آيات الصيام : ﴿ وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ

دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ ﴾ و الجدير بالذكر أننا عند كتابة تعبير  عن رمضان ، سيجف القلم و تبقى هناك الكثير من الكلمات لم

تُكتب بعد عنه و نتعلم من شهر رمضان الصبر على كل شيء ، الصبر على طاعة الله و الصبر على الشهوات ، حيث يقول الله

تعالى ﴿ إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ ﴾

فيه يغفر الله سبحانه و تعالى الذنوب  حيث يقول الرسول صلى الله عليه و سلم  (من صام رمضان إيمانًا واحتسابًا غُفر له ما

تقدم من ذنبه ) .

ناهيك عن أن هناك  من يقوم بالاعتكاف للعبادة و التفرغ الكامل لعبادة الله و تفريغ العقل و القلب من الذنوب . و فيه يصل

المؤمن رحمه و يود جاره ، و تجتمع العائلة جميعا على طاولة الافطار  أثناء اذان المغرب ، و على ذكر ذلك .

و لا بد لنا و أن لا ننسى السائل و المحتاج في رمضان ، و أن نتصدق و لا بأقل القليل حيث قال الرسول صلى الله عليه و سلم (  اتقوا النار ولو بشق تمرة، فمن لم يجد فبكلمة طيبة).

مقدمة عن فضائل شهر رمضان

ميز الله سبحانه و تعالى الإسلام و المسلمين بحلول شهر رمضان المبارك ، حيث ينتظر المسلمون في كل بقاع العالم شهر رمضان بفارغ الصبر  ، و يجهزون له لكي يستقبلوه و كأنه أكرم ضيف يأتي إليهم .

فشهر رمضان يهدي النفوس العاصية ، و يطمئن القلوب التي أرهقتها الذنوب و المعاصي ، و ايضا تصفد فيه الشياطين، حيث

قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ( إذا جاء رمضان فتِّحت أبواب الجنة، وغلِّقت أبواب النار، وصفِّدت الشياطين،)

و فيه ليلة خيرا من ألف شهر و هي  ليلة القدر ، و هي ليلة قد جعل الله فيها العمل خيرا من العمل ألف شهرا حيث يقول

الله  سبجانه و تعالى ( ليلة القدر خير من ألف شهر ) ، و قد خاب و خسر من جاء عليه ليلة القدر و لم يغتنمها .

ننتظر جميعا شهر رمضان لكي ننقي حياتنا و نطلب من الله سبحانه و تعالى العفو و السماح في الدنيا و الآخرة، و على ذكر

ذلك القول فإن شهر رمضان هو أيضا شهر عتق من النار ، فيه يعفو الله عن الكثير من الذنوب حيث قال رسولنا الكريم صلى

الله عليه و سلم ( و ينادي مناد: يا باغي الخير أقبل، ويا باغي الشر أقصر، ولله عتقاء من النار، وذلك كل ليلة) .

مقدمة عن آداب الصيام في شهر رمضان

يقول الله تعالى في كتابه العزيز {كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} ، لقد كُتب على المسلمين الصيام في شهر رمضان المعظم ابتغاء لوجه الله ، و للصيام واجبات لا بد من اتباعها لتحقيق الصيام المطلوب و منها ايضا ما هو مُستحب لكي تزيد مكانة المرء عند ربه ، و يُضاعف له الأجر و الثواب.

فإذا توجهنا بقلوبنا لمعرفة ما الاداب الواجبة سنجد أنها تبدأ بإقامة الصلاة ، التي هي ركن من أركان الإسلام ، و على ذلك

القول فلا يكتمل صيام المؤمن بدون صلاته ، فالصلاة هي الوصل بين المرء و ربه ، و هي من علامات التقوى التي قد أكد عليها

الله سبحانه و تعالى .

و أيضا أن يتجنب الصائم جميع ما حرم الله عليه ، فالصوم ليس صوم عن الطعام و الشراب فحسب و لكنه صون عن كل

الشهوات و الأفعال المحرمة التي نهى عنها الله سبحانه و تعالى ، و تأكيدا لذلك قول رسولنا الكريم صلى الله عليه و سلم

( من لم يدع قول الزور و العمل به، فليس لله حاجة في أن يدع طعامه و شرابه ) و من الأمور المستحبة ايضا السحور و هو

الطعام في آخر الليل و تعجيل الإفطار ، حيث أوصانا الرسول صلى الله عليه و سلم بتعجيل إفطارنا و أن نحرص على قول ذلك

الدعاء ( ذهب الظمأ، و ابتلت العروق، وثبت الأجر إن شاء الله) ، بالإضافة إلى كثرة الصدقات و تلاوة القرآن الكريم

خاتمة عن استقبال شهر رمضان الكريم

و في خاتمة قولنا ، فإن مظاهر استقبال شهر رمضان من الأمور المُستحبة التي نشأنا عليها ، و من جمالها انها تختلف من

عائلة لأخرى و من مجتمع لآخر و من دولة لأخرى و ذلك لاستقبال الشهر الكريم .

فنجد ربات البيوت يستعدون لاستقباله من خلال الاهتمام بترتيب البيت ، و الأطفال فرحين في الشوارع و معهم فوانيس

رمضان الجديدة  بعد قيامهم بالبحث عن صور لفوانيس رمضان 2021   بالاضافة إلى وجود سكرابز فانوس رمضان و أيضا

فرحتهم تكتمل مع وجود  زينة رمضان على البيوت ، و على ذكر ذلك القول ، فإن لاستقبال شهر رمضان فرحة تدخل القلوب

و تسعد النفس.

خاتمة عن رمضان في حياه الرسول

و لا يوجد أفضل من آيات الله التي نختم بها ، حيث يقول الله سبحانه و تعالى {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ

كَانَ يَرْجُو اللَّهَ و اليوم الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً} ، لا بد لنا من اتباع الرسول الكريم في كل فعل أو قول ليس فقط في رمضان و لكن

في كل الأوقات .

فكما عرفنا أن الرسول صلى الله عليه و سلم كان يغتنم أيام رمضان اغتناما عظيما ، و ذلك لانه يدري خير هذه الأيام ،لذلك

أوصانا الرسول الكريم بالاجتهاد في العبادات و التقرب إلى الله من خلال قيام الليل ،و الصدقات ، و تلاوة القران و الاعتكاف وتصفية

النية إلى الله.

خاتمة عن الأعمال المستحبة في العشر الأواخر من رمضان

يريد الله و رسوله بنا كل الخير ، لذلك أوصانا الله بالاهتمام بالعشر الأواخر من رمضان ، فإن لم تُحسن استغلال الأيام الأولى

فعليك بخاتمته حيث إنَّ الأعمال بالخواتيم ، لما فيها من خيرا كثير ، فعليكم جميعا أن تجعلوا الله يراكم و أنتم تجتهدوا في تلك الأوقات، و يؤكد على ذلك موقف الصحابة حينما سألوه “خاب و خسر يا رسول الله,من هو؟ ” فقال الرسول “من أدرك رمضان و لم يغفر له.

السابق
مقدمة قصيرة عن رمضان
التالي
تعبير عن تأثير التكنولوجيا على الاطفال