العلوم التربوية

مقياس العوامل الكبرى للشخصية

مقياس العوامل الكبرى للشخصية

العوامل الكبرى للشخصية:

تعتبر شخصية كل شخص فريدة بالنسبة له وجزء مهم منه، بحيث تتضمن تفضيلاته وسلوكياته وخصائصه، ويمكن أن تلعب هذه معًا أيضاً دورًا في صداقاته وعلاقاته المختلفة والحياة المهنية وهواياته المتنوعة والمفضلة لديه.

هناك عدد لا يحصى من اختبارات الشخصية المصممة لمساعدة كل شخص على فهم شخصيته وشخصية الأشخاص الذين يتعامل معهم ويهتم بهم بشكل أفضل، بحيث تأتي في العديد من الأشكال وتستند إلى نماذج مختلفة، وأهمها نموذج العوامل الكبرى للشخصية، المعروف أيضًا باسم نموذج (FFM)، هو أحد النماذج الشائعة.

يمثل نموذج العوامل الكبرى للشخصية، من مجموعة من الصفات التي توجد وتتباين بين الأشخاص، من حيث الارتفاع والانخفاض، وتتمثل في الوجدان الحي، التكيف، العصابية، الانفتاح والانبساط، بحيث تحنوي كل من هذه الخصائص والصفات على العديد من الخصائص والصفات الفرعية التي تصف شخصيات الفرد والعالم من حوله.

مقياس العوامل الكبرى للشخصية:

هناك العديد من الأشخاص المهتميين في التعرف على مقياس محدد من أجل التعرف على أنفسهم، وهناك من المهتمين الذين يرغبون بمعرفة الشخص الذي يتعاملون معه، مثل المرشد النفسي الذي يرغب بمساعدة عملائه، بحيث لا يمكن أن تتم المساعدة بدون التعرف على سمات الشخصية للعميل.

هناك العديد من الأماكن والمواقع التي تقدم إصداراتها الخاصة من اختبار العوامل الكبرى للشخصية، والتي تستخدم العديد من الأنواع والأشكال للاختبارات، مثل الصور، ومثل طرح الأسئلة، ومثل وضع الإجابة الصحيحة، ويعتمد تشخيص كل فرد وشخصيته بالنسبة للنتائج النهائية لهذه الاختبارات والمقاييس.

في مقياس العوامل الكبرى للشخصية، سيطلب التركيز على أخلاقيات العمل من السرية والموافقة المستنيرة من المشاركين، وكل فرد ونتائجه سواء في الحصول على عامل واحد من عوامل الشخصية الكبرى أو أكثر، وأيضاً بنسبة ودرجة الحصول على العامل سواء في الارتفاع أو الانخفاض.

عند النظر إلى النتائج، على كل شخص أن يتذكر أن الشخصية معقدة للغاية، ولا توجد سمات صحيحة أو خاطئة، وكل سمة مرتبطة بنقاط قوة فريدة، وهذه النتائج أيضًا ليست أي نوع من المعلومات المحددة حول شخصيته، حتى أنها قد تتغير بناءً على مجموعة من العوامل في المستقبل القريب.

يتمثل مقياس العوامل الكبرى للشخصية من خلال التطرق لنسبة تواجد سمات الشخصية، وذلك من خلال ما يلي:

مقياس الضمير في العوامل الكبرى للشخصية:

يصف الضمير طبيعة دقيقة وموجهة نحو التفاصيل، ويمكن أن يوجد بدرجة عالية إذا حصل الفرد على نتائج عالية وتشتمل سماته الشخصية على أنه يحافظ على الأمور بالترتيب، وأنه يذهب لأي موعد باستعداد مسبق سواء المدرسة أو الجامعة أو العمل وله أهداف ولديه مثابرة.

إذا كان الشخص شخصًا ضميريًا، فقد يتبع جدول منتظم ولديه موهبة لتتبع التفاصيل الدقيقة، ومن المحتمل أنه يتداول بشأن الخيارات ويتأنى، ويعمل بجد لتحقيق أهدافه وقد يراه زملاء العمل والأصدقاء كشخص عادل وموثوق، وقد يميل إلى إدارة المواقف أو المهام بدقة، وقد يكون أيضًا حذرًا أو يصعب إرضاؤه.

أما إذا كانت الدرجة والنتيجة منخفضة، فقد تعني في الضمير أن الشخص أقل تنظيم، وإكمال المهام بطريقة أقل تنظيم، وأخذ الأشياء كما تأتي، مع إنهاء الأشياء في اللحظة الأخيرة، وهو من الأشخاص المندفعين، وأن الشخص يفضل الإعداد لشيء بدون بنية، وقد يفضل القيام بالأشياء وفقًا لسرعته الخاصة على العمل وفقًا لموعد نهائي.

مقياس التوافق في العوامل الكبرى للشخصية:

يشير القبول والتوافق إلى الرغبة في الحفاظ على سير الأمور بسلاسة، وتتمثل الدرجة العالية منه في أن الفرد دائماً على استعداد للمساعدة، ورعاية صادقة، ومهتم بالأشخاص من حوله، ويصدق الأفضل عن الآخرين، وهو متعاون، وغالبًا ما يلجأ أحباؤه إليه لطلب المساعدة، وقد يراه الناس على أنه جدير بالثقة في حل المشكلات المعقدة.

وتشير الدرجة المنخفضة في التوافق إلى أن هذا الشخص عنيد، ويجد صعوبة في مسامحة الأخطاء، وأناني وأقل تعاطفًا مع الآخرين، وقد تعني درجة الموافقة المنخفضة أنه يميل إلى الشعور بالأحقاد، وقد يكون أيضًا أقل تعاطفًا مع الآخرين، ولكن من المحتمل أيضًا أن يتجنب مخاطر مقارنة نفسه بالآخرين أو الاهتمام بما يعتقده الآخرون عنه.

مقياس العصابية في العوامل الكبرى للشخصية:

يصف العصابية الميل إلى الأفكار والمشاعر المقلقة، ويتصف الشخص الذي يحصل على نتيجة عالية به بأنه، غالبًا ما يشعر بالضعف أو عدم الأمان، ويتوتر بسهولة، ويكافح مع المواقف الصعبة وتقلبات مزاجية، وقد يلوم نفسه عندما تسوء الأمور، وقد يصاب بالإحباط من نفسه بسهولة، خاصة إذا ارتكب خطأ، ومن المحتمل أيضًا أن هذا الشخص عرضة للقلق، لكن من المحتمل أيضًا أنه أكثر استبطانًا من الآخرين، مما يساعده على فحص وفهم مشاعره.

وإذا كان الشخص ذو درجة منخفضة في العصابية، فمن المحتمل أنه يكون شخص يحافظ على الهدوء في المواقف العصيبة، وهو أكثر تفاؤلاً وقلق أقل، ومزاج أكثر استقرارًا، ويمكن أن تعني النتيجة المنخفضة للعصاب أن هذا الشخص واثق، وقد يكون لديه المزيد من المرونة والهدوء تحت الضغط، وقد يأتي الاسترخاء بسهولة أكبر.

مقياس الانفتاح في العوامل الكبرى للشخصية:

يشير الانفتاح إلى الشعور بالفضول تجاه الآخرين والعالم، وتشير الدرجة العالية من الحصول عليه إلى أن الشخص يستمتع بتجربة أشياء جديدة، وهو قد يكون أكثر إبداعًا ولديه خيال جيد، وهو على استعداد للنظر في أفكار جديدة، ويمكن أن تعني الدرجة العالية في الانفتاح أن لدى الفرد اهتمامات واسعة.

فقد يستمتع الشخص بحل المشكلات بأساليب جديدة، ويجد أنه من السهل التفكير في الأشياء بطرق مختلفة، وقد يساعده الانفتاح على الأفكار الجديدة على التكيف بسهولة مع التغيير، فقط على الشخص أن يتأكد من ترقب أي مواقف قد يحتاج فيها إلى وضع حدود، سواء كان ذلك مع أفراد الأسرة أو التوازن بين العمل والحياة.

وتشير الدرجة المنخفضة من الانفتاح أن الشخص يفضل أن يفعل الأشياء بطريقة مألوفة، مع تجنب التغيير، ويكون أكثر تقليدية في تفكيره، ويمكن أن تعني درجة الانفتاح المنخفضة أن الفرد يفكر في المفاهيم بطرق مباشرة، ومن المحتمل أن يراه الآخرين على أنه أرضي ومتواضع.

مقياس الانبساط في العوامل الكبرى للشخصية:

يشير الانبساط إلى الطاقة التي يستمدها الشخص من التفاعلات الاجتماعية، وتشير الدرجة العالية منها إلى أن الشخص يبحث عن الإثارة أو المغامرة، ويبحث عن تكوين صداقات بسهولة، والتكلم بدون تفكير، والاستمتاع بالنشاط مع الآخرين.

فإذا حصل الشخص على درجة عالية في الانبساط، فقد يعتبر نفسه منفتحًا، وقد يستمتع بالاهتمام ويشعر بالانتعاش بعد قضاء الوقت مع الأصدقاء، ومن المحتمل أن يشعر أنه في أفضل حالات عندما يكون في مجموعة كبيرة من الناس، ومن ناحية أخرى، قد يواجه مشكلة في قضاء فترات طويلة من الوقت بمفرده.

وتشير الدرجة المنخفضة من الانساط إلى أن الشخص يواجه صعوبة في إجراء محادثة قصيرة أو تقديم نفسه، ويشعر بالإرهاق بعد التنشئة الاجتماعية، وتجنب المجموعات الكبيرة، وأكثر تحفظًا من غيره.

السابق
الذكاء الوجداني في علم النفس
التالي
ظواهر السلوك الجمعي في علم النفس الاجتماعي