العلوم

منصور بن عراق

منصور بن عراق

نبذة عن منصور بن عراق:

هو منصور بن علي بن العراق، يُكنى بأبو نصر، كان عالماً رياضياً وفلكياً عربياً مُسلماً، قدّم العديد من الإسهامات والإنجازات التي كان لها دوراً كبيراً وواضحاً في تقدّم الدولة العربية والإسلامية، إلى جانب دورها في شهرته وزيادة مكانته في زمانه؛ وذلك باعتباره من أوئل العلماء الذين حققوا نجاحاً باهراً في حساب المُثلثات بشكلٍ خاص.

كان منصور بن عراق من أهل خوارزم، حيث كان من مواليد حوالي عام” 349″ للهجرة والموافق” 960″ للميلاد في مدينة “كيات” التي كانت في ذلك الزمان عاصمةً للخوارزم، كما أنّه كان ابناً لواحدة من الأسر العريقة والمعروفة في ذلك الزمان،والتي كانت من الأسر الحاكمة في مدينة خوارزم؛ الأمر الذي جعله أميراً منذ ولادته.

بدأ منصور بن عراق دراساته وأبحاثه في سنٍ مُبكر في مسقط رأسه، التقى بعدد كبير من الأساتذة الذين بزغوا في زمانه، حيث كان أبو نصر تلميذاً للأستاذ الكبير أبو الوفا والذي أخذ عنه العديد من العلوم والفكر والثقافة، إضافةً إلى أنّه كان قد تلّمذ على يد العديد ممن ظهروا في زمانه.

تولّى منصور بن عراق العديد من المهام والمناصب التي زادت من مكانته وقيمته العلمية والعملية في ذلك الزمان، حيث ذكرت العديد من الكتب والروايات أنّه كان مولى أمير المؤمنين القادر بالله، كما أنّه كان صاحباً وأستاذاً للعالم الكبير البيروني الذي التقى معه في حوالي عام”990″، كما أنّه بقي معه سنواتٍ طويلة تمكّنوا من خلالها من تقديم العديد من الإكتشافات والإختراعات التي تركّزت في علوم الرياضيات وانجازاتها، هذا وقد ورد أنّهم كانوا يُقدمون ما توصلوا إليه من أعمال وإكتشافات لبعضهم البعض.

سيرة منصور بن عراق:

كان أبو نصر منصور بن عراق أميراً على منطقة خوارزم، التي كانت قد تعرّضت إلى فترة من الإظطرابات والحروب مع الدول والشعوب المُجاورة؛ الأمر الذي أدى إلى خسارة بني عراق والذي كان منصور بن عراق أميراً لهم، ولم يتم ذكر ما حلّ بابن عراق في تلك الأثناء، أمّا البيروني فقد تمكّن من الهروب خارج البلاد أثناء اندلاع تلك الحروب الأهلية.

عمل منصور بن عراق بعد خسارته للحرب التي اندلعت في كنف علي بن مأمون، حيث استمرت فترة عمله مدة طويلة حتى بعد أن تم تسليم شقيقه أبو العباس المأمون الحكم، وفي تلك الأثناء فقد كان كل من أبو العباس وعلي بن مأمون من أهم وأشهر رعاة العلوم، حيث يُقال أنّهم قدّموا الدعم للعديد من كبار العلماء وأشهرهم في ذلك الزمان.

التقى منصور بن عراق بالبيروني مرةً أخرى في الفترة التي كان يعمل بها في بلاط علي بن المأمون، حيث كان البيروني يعمل أيضاً في نفس المكان؛ الأمر الذي جعل التعاون والعمل بين كليهما يتجدد مرةً أخرى، ولكن ومع استمرار الحروب والمُنازعات في تلك المنطقة قرر منصور بن عراق مُغادرة البلاد مع البيروني؛ وذلك لإتمام أعمالهم وأبحاثهم ودراساتهم التي كانت قد تعطلّت نتيجة تلك الحروب.

إنجازات مصنور بن عراق:

قدّم منصور بن عراق بمُساعدة تلميذه البيروني العديد من الإنجازات والأعمال التي كان لها دوراً كبيراً في تقدّم وتطور علوم كلٌ منهم، حيث تركزت انجازاته على علوم الرياضيات ومجالاته، إلى جانب اهتمامته في شتى العلوم والمعارف.

إلى جانب ذلك فقد اهتم منصور بن عراق بعلم الفلك والرصد وحركة الكواكب والنجوم، حيث قدّم العديد من الأبحاث التي تتعلّق بشكلٍ كبير في تلك العلوم، هذا وقد كان له في أغلب الأحيان بعض الميولات والاهتمامات في كل من علوم الفلسفة والشعر والأدب وغيرها العديد من العلوم.

تمكّن مصنور بن عراق من تطوير العديد من الكتابات والمؤلفات التي اختصت بعلوم الحساب والمثلثات، ومن أهم إنجازاته أنّه نجح في تعديل وتصليح العديد من النظريات الإغريقية التي تم ذكرها في إحدى كتب العالم بطليموس.

أشهر أعمال منصور بن عراق:

قدّم منصور بن عراق العديد من الكتب والمؤلفات والأعمال التي اختصت في علوم الرياضيات والحساب والعدد، والتي لا يزال جزءاً كبيراً منها قائماً حتى يومنا هذا، ومن أهم تلك الأعمال:

  • ” الدوائر التي تحد الساعات الزمانية “.
  • ” رسالة تصحيح زيج الصفايح “.
  • ” دوائر السموت في الاسطرلاب “.
  • ” رسالة في براهين أعمال جدول التقويم “.
  • ” رسالة في البرهان “.
  • ” رسالة في جواب مسائل الهندسة “.
  • ” رسالة في صنعة الأسطرلاب بالطريق الصناعي “.

وفاة منصور بن عراق:

توفّي منصور بن عراق في مدينة أفغانستان في حوالي عام” 427″ للهجرة والموافق” 1036″ للميلاد.

السابق
أبو الرشيد الرازي
التالي
ابن البرغوث