النظام التربوي

نصائح لتأمين الطفل في منزل الجد والجدة

نصائح لتأمين الطفل في منزل الجد والجدة

تأمين الأطفال في منزل الجد والجدة:

يعتبر بيت الأجداد من أكثر الأماكن التي يشعر فيها الأطفال بالأمان والراحة، والشعور بالسعادة والطمأنينة، حيث يمضي الأطفال وقتهم في الضحك واللعب بكل راحة بدون وجود حدود، مما قد يعرض الأطفال إلى حوادث في بيت الأجداد، الأهالي يجهلون الحوادث التي قد يتعرض إليها الأطفال في بيت الجد ولا يعرفون طرق حماية الأطفال منها، لذلك في هذا المقال سوف نتحدث عن الحوادث التي قد يتعرض إليها الأطفال في منزل الأجداد وطرق الوقاية منها.

الإصابات التي قد يتعرض إليها الأطفال في منزل الأجداد:

1- السقوط داخل المنزل:

من أكثر الحوادث المنزلية التي يتعرض إليها الأطفال في المنزل هي السقوط، بالأخص عندما يكون الأطفال في مرحلة تعلم المشي، حيث أنه تزداد نسبة سقوط عند الأطفال الذكور أكثر من الإناث، لا يمكن حماية الأطفال من التعرض للسقوط في المنزل بشكل كامل.حيث أن سقوط الأطفال هو أمر يحدث عند جميع الأطفال، لكن من الممكن تقليل نسبة سقوط الأطفال من خلال حرص الوالدين على تأمين مكان جلوس الأطفال في بيت الأجداد، وحرص الأجداد على متابعة الأطفال بشكل متواصل لتجنب سقوطهم قدر الإمكان.

2- تعرض الأطفال إلى حوادث الكهرباء:

قد يقوم الأطفال باللعب في الأدوات الكهربائية، مما قد يعرض الأطفال إلى خطر الإصابة بالصدمة الكهربائية التي قد تؤدي إلى تعرض الأطفال إلى الموت، لكي يتجنب الوالدين إصابة الأطفال بالصدمة الكهربائية في بيت الأجداد، لا بد من القيام بهذه الأمور: تغطية الأدوات الكهربائية جميعها ووضع الأسلاك الكهربائية في مكان بعيد عن متناول الأطفال، تجنب ترك الأطفال لوحدهم بدون متابعة أو إشراف من قبل الأجداد.عند تعرض الأطفال إلى صعقة كهربائية، يجب على الأجداد فصل التيار أو رفع المقبس، مع حرص الأجداد على رفع المقبس بالأشياء العازلة للكهرباء، مثل العصا الجافة، لتفادي تعرض الأجداد أيضاً إلى صدمة كهربائية.

3- تعرض الأطفال إلى التسمم:

قد يقوم الأطفال بتناول المواد الخطيرة، التي قد تسبب لهم خطر التعرض إلى التسمم، مثل قيام الأطفال بتناول مواد التنظيف أو المواد الكيميائية المتنوعة، مثل المواد التي لها علاقة بالرش والأدوية المختلفة التي قد توجد في المطبخ أو حمام بيت الأجداد، حيث أن هذه المواد جميعها لها العديد من التأثيرات الجانبية على صحة الأطفال، بالأخص الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 1- 3 أعوام.لكي يقوم الأجداد بحماية الأطفال من هذه المواد التي تشكل خطر كبير على حياة الأطفال، لا بد من اتباع هذه الإجراءات: وضع جميع المواد السامة والكيميائية في خزائن محكمة الإغلاق، استعمال منظفات من مواد طبيعية، حيث أن المواد الطبيعية يكون تأثيرها أقل على الأطفال من حيث الخطورة، وقيام الأجداد بالتخلص من الأدوية التي تكون منتهية الصلاحية، حرص الأجداد على إبقاء الأدوية في العلب الخاصة فيها وعدم وضعها في العلب الخاصة بالماء أو العصائر، لكي لا يعتقد الأطفال أن هذه الأدوية هي ماء أو عصير، في حال تعرض الأطفال إلى التسمم، يجب على الأجداد أخذ الأطفال بشكل فوري إلى أقرب مركز صحي.

نصائح لتأمين الطفل في منزل الجد والجدة:

1- العمل على تغطية المفاتيح التي لها علاقة بالكهرباء:

في حال كان الأطفال بمرحلة الحبو، لا بد أن يقوم الأطفال بالحبو في كافة أرجاء البيت واللعب بمفاتيح الكهرباء، حيث أن الأطفال فضوليين في طبيعتهم، ويميلون إلى معرفة كل ما يدور من حولهم، لذلك من المهم أن يحرص كل من الوالدين على التأكد من تغطية مفاتيح الكهرباء في بيت الأجداد، لكي لا يتمكن الأطفال من اللعب فيها، حيث تشكل هذه المفاتيح خطر كبير على الأطفال.

2- التأكد من إغلاق الغرف التي تحتوي على معدات خطرة:

من المهم أن يتأكد الوالدين من أن الغرف مغلقة، حيث أن هذه الغرف قد تحتوي على أشياء قد تسبب الضرر للأطفال أو أشياء ثمينة معرضة للكسر.

 3- التأكد من إغلاق الأدراج:

في حال كان الأطفال في مرحلة المشي، يكون الأطفال أكثر قدرة على التحرك والتجول في البيت كما يريدون، ومن الممكن أن يقوم الأطفال بفتح الأدراج الخاصة بالأجداد وقد تحتوي هذه الأدراج على الأدوية وقد يقوم الأطفال بأكل هذه الأدوية، حيث أن الأطفال لا يستطيعون إدراك خطورة هذه الأدوية وقد يعتقدون أنها حلوى، لذلك من المهم أن يتأكد الوالدين من أن الأدراج مغلقة.

 

السابق
انجازات أبو الريحان البيروني
التالي
مؤلفات أبو الريحاني البيروني