العلوم التربوية

نقد علم النفس التقليدي

نقد علم النفس التقليدي

علم النفس التقليدي:

نحن نفكر في علم النفس باعتباره علمًا حديثًا، متجذرًا في أواخر القرن التاسع عشر أو أوائل القرن العشرين من عمل علماء النفس الغربيين مثل ويليام جيمس، وويلهلم وونت، وإيفان بافلوف، وتشارلز داروين، وسيغموند فرويد، وكارل يونج، لكن أهم الأفكار حول الفكر والسلوك والدافع البشري، بما في ذلك بعض الأفكار الجديدة التي طرحها هؤلاء المفكرون أقدم بكثير.

إن إدراك العثرات في عقلية الافتراضية التلقائية والحاجة إلى تدريب المزيد من القدرات المتقدمة ليست موضوعات جديدة في تاريخ البشرية، بل نجدها في الأساطير والقصص التي تتكرر في جميع الأوقات والثقافات في علم النفس التقليدي الماضي، في كتابات المفكرين العظماء مثل أفلاطون والغزالي.

في الواقع، إن الأفكار والأساليب التي نحتاجها بشكل عاجل لتجاوز حدود طبيعتنا وتكييفنا المعرضين للخطأ، لتشكيل مرحلة واعية من التطور البشري، متاحة لنا اليوم، ولكن خارج نطاق البحث العلمي أو علم النفس الحديث، والممارسات وحدها، كما كتب يونغ نفسه في كتابه أن التحليل النفسي نفسه وخطوط التفكير التي يثيرها بالتأكيد تطور غربي واضح ليست سوى محاولة للمبتدئين مقارنة بما هو فن قديم في الشرق.

على الرغم من ارتباط هذه الطرق في أغلب الأحيان بالشرق، إلا أنها تنتقل عبر جميع العصور والثقافات، كما يتضح من الرؤى الخاصة بالتعاليم الأساسية للنبي الأصلي للعوامل الكبرى للشخصية في العالم، وفي أعظم الشعر والأدب والفن والعمارة في العالم، وفي الأساطير والقصص والتقاليد العالمية.

عند إدراك السلوك البشري أو تفسيره أو انتقاده، يميز الناس بين الأفعال المتعمدة وغير المقصودة، بحيث يعد تقييم الفعل باعتباره ناشئًا عن عمل هادف أو ظروف عرضية أحد المحددات الرئيسية في التفاعل الاجتماعي، والبعض الآخر هو الظروف البيئية أو الأمور قبل الإدراكية في علم النفس التقليدي.

يطبق المفهوم التقليدي للتمييز بين السلوك المتعمد وغير المتعمد في العديد من الرياضات، حيث يتم معاقبة الأخطاء المتعمدة بقسوة أكبر من تلك التي تعتبر غير مقصودة، وفي العديد من الظروف الحياتية اليومية، من حيث التعرف على ما يهتم به الأفراد وما يتم استبعاده.

نقد علم النفس التقليدي:

إن الكشف عن هذه علم النفس التقليدي، ورؤية كيف وأين تتقاطع مع الأبحاث الحديثة حول العقل والدماغ، وإيجاد طرق لتطبيق هذا الجزء المهم من الإرث البشري لحل الاحتياجات الأكثر إلحاحًا لثقافتنا المعاصرة، هو محور تركيز رئيسي لعمل الانتقادات من التقليدية في علم النفس وما يلي هو قائمة من بعض من أهم الانتقادات التي تقدم ضد علم النفس التقليدي:

من حيث الافتراضات:

يفترض علم النفس التقليدي العديد من الأساسيات السلبية التحيزية، حيث أنه يفترض أن الإنسان كائن سلبي وسلوكياته هي إلى حد كبير تكون بدافع من السلبية والعواطف مثل كما الغيرة أو لخدمة مصالح ذاتية الغايات.

من حيث الوقت والجهد:

علماء النفس يعملون ضمن العديد من النماذج، وبالتالي قضاء الوقت الكبير والأبحاث وكل شيء يمكن أن يذهب إلى الخطأ مع هذا الإنسان والدماغ وشخصيته أيضاً، هذا يعني أن لديهم قضاء القليل من الوقت في تعريف الإيجابية البشرية والصفات مثل الإيثار أو التعاطف.

من حيث التحيز:

إلى حد كبير نتيجة لعلماء النفس التقليدي في التحيز، والناس في المجتمع باعتبارهم كلهم قد فقدوا القدرة على التفكير في شروط من الفضيلة أو حسن الخلق، أي أن علماء النفس التقليدي لديهم تحيز نحو مجموعة معينة من الأفراد، أي على حد المعرفة العلمية.

من حيث الإيجابية والتعاطف:

علماء النفس قد أنفقوا المزيد من الوقت في دراسة السلبية في التعاطف مثل الغضب أو الاكتئاب، بدلاً من الإيجابية في التعاطف مثل السعادة أو الفرح، ويقوم علم النفس التقليدي في التركيز على الجانب السلبي من حياة الإنسان ووسائل كاملة من مجموعة من الخبرة.

من حيث نقاط الضعف والقوة:

علم النفس التقليدي يركز على تحديد وتوضيح نقاط الضعف بدلاً من تحديد وتوضيح وبناء نقاط القوة التي تعتمد على قوة الناس، فمن الممكن أن يجعل علم النفس التقليدي الأفراد ضحايا سلبيين للأشياء التي تحدث لهم في الحياة، فإنهم لا يميلون إلى أن ينظروا إليهم على أنهم أسياد أو في السيطرة على من هم ذوي العواطف.

علم النفس الإيجابي مقابل علم النفس التقليدي:

أصبح علم النفس الإيجابي أكثر شيوعًا نهجًا للبحث في هذا المجال، حيث سيكون اختلافها عن علم النفس التقليدي هو أنه بدلاً من التركيز على مشاكل الناس بشكل عام، وكيفية التعامل معها بشكل مباشر، هو علم النفس الذي نعرفه في الغالب قد يقدم علم النفس الإيجابي شيئًا يمكننا الاستفادة منه، فهو يوفر فرصة للمساعدة في العثور على نقاط القوة الداخلية للشخص الذي يركز بشكل أكبر على الخطوات الاستباقية لاستخدام قدراته الخاصة من أجل الازدهار في المجتمع.

يحدد نهج علم النفس التقليدي المشكلة ثم يجد طرقًا لعلاج المشكلة باستخدام تقنيات مختلفة، وغالبًا ما ينظر إلى السلوكيات السابقة والحالية والمستقبلية للفرد ويركز أكثر على أي أحداث صادمة قد تكون حدثت خلال حياة الأفراد، وكيف ساهمت هذه الأحداث والمواقف والظروف في الأداء العام للفرد.

تم إنشاء حركة علم النفس الإيجابي لمارتن سيليجمان، عالم النفس في جامعة بنسلفانيا، وتم التصويت له كرئيس لجمعية علم النفس الأمريكية، بحيث صدم نظرائه بزعمه أن علماء النفس يجب ألا يقضوا حياتهم مكرسين لكيفية حدوث أخطاء في حياة الناس، ولكن للعثور على أفكار لما يؤدي إلى حياة سعيدة على عكس علم النفس التقليدي الذي يبتعد عن هذه المفاهيم مثل السعادة أو الإحساس وغيرها.

يعتبر التحيز السلبي من علم النفس التقليدي قد يجعلنا نحد من فهم علماء النفس للأداء البشري النموذجي والناجح بحيث يتم الزعم أن هذا مسار عمل جيد للافتراض دائمًا أن هناك مشكلة من أجل إصلاح واحدة في حالة وجودها، إذا تمت إزالة التحيز السلبي، فقد يفوت الكثير من الأشياء الرئيسية.

هذا يعني أن التشخيص والبحث يجب أن يتم إجراؤه بشكل نوعي لأن كل حالة فردية لكيفية قيام الإنسان بعمل أفضل في المجتمع ستكون مختلفة تمامًا، وفي المقدمة تم الاعتقاد أن علم النفس يجب أن يقبل هذا النوع من علم النفس ويسمح لأولئك الذين يرغبون في القيام بهذا الشكل من هذه العلاجات ولكن فيما يتعلق بالبحث للمساعدة في تعزيز هذه الأفكار، وأن المشكلة ستكون أن الشخص لا يستطيع التعميم بين الحالات أو تقدم التشخيصات للجمهور.

السابق
طرق لإشعار الطفل بالقبول والمحبة
التالي
طرق تأديب الطفل دون ذل أو إهانة