النظام التربوي

هل تعلق الأطفال بالأم طبيعي وما هي أسبابه وطرق علاجه؟

هل تعلق الأطفال بالأم طبيعي وما هي أسبابه وطرق علاجه؟

تعلق الأطفال بالأم:

تشتكي معظم الأمهات من ظاهرة تعلق الأطفال بهن بشكل مبالغ فيه، حيث أن الأطفال يشعرون بالتوتر والقلق في حال ابتعاد الأم عنهم، من المهم أن يعرف الأمهات ما هو نوع التعلق لدى الأطفال هل هو طبيعي أم مرضي، أغلبية الأمهات لا يعرفن أسباب تعلق الأطفال بهن، وما هي طرق التعامل مع الأطفال، لذلك في هذا المقال سوف نتحدث عن تعلق الأطفال في الأم وهل هذا التعلق طبيعي أم مرضي، وما هي أسباب التعلق وما هي طرق علاج هذا التعلق.

هل تعلق الطفل الزائد بالأم أمر طبيعي؟

أثبتت العديد من الدراسات أنه من الطبيعي أن يتعلق الأطفال في الأمهات، لأن الأمهات هن مصدر الأمان العاطفي لدى الأطفال، الطفل كائن غير قوي بحاجة إلى العناية والاهتمام والإحساس بالراحة والاستقرار النفسي والعاطفي، حيث يرتبط الأطفال بالأمهات منذ اللحظات الولادة، ومع مرور الوقت يبدأ الأطفال في التفاعل مع الأم من خلال الضحك معها، وكلما يكبر الطفل يزداد مقدار محبته لأمه وتعلقه فيها هذا أمر فطري ومن الطبيعي أن يحدث، لذلك يجب على الأمهات معرفة كيفية التعامل مع هذا التعلق وعدم القلق من هذا التعلق لأنه أمر طبيعي الحدوث.

ما هي أسباب تعلق الطفل بالأم؟

1- تعرض الطفل لصدمة: بسبب مشاغل الحياة وضغوطاتها قد تغيب الأم عن الطفل بسبب العمل وهو في سن صغير، مما يؤدي إلى تعرض الطفل لصدمة نتيجة هذه الصدمة يزداد تعلق الطفل في الأم.

2- خوف الطفل: الأطفال في عمر صغير من الطبيعي أن يشعروا بالخوف في حال عدم وجود الأم في جوارهم، لأن الأم هي مصدر الأمان لدى الأطفال، وغيابها يشعر الأطفال بالخوف.

3- التدليل: في حال قيام الأم بتنفيذ كافة ما يطلبه الطفل هنا يزداد حب الطفل لأمه ويزداد تعلق فيها بسبب تنفيذها لكافة رغباته.

4- التهديد والوعيد: في أغلب الأحيان تقوم الأمهات بتهديد الأطفال بأنهن سوف يتركون الأطفال لوحدهم مما يسبب قلق الانفصال لدى الأطفال، بالتالي يزداد تعلق الأطفال بالأمهات خوفاً من قلق الانفصال.

5- غياب الأب: في حال عدم وجود الأب وعدم توافر أي نقطة تواصل واتصال بين الأطفال والأب، هنا يزداد تعلق الأطفال بالأم؛ لأن الأم بالنسبة للأطفال هي الأم والأب.

6- عدم التفاعل الأسرة مع المجتمع: قد ينشأ الطفل في ظل أسرة غير اجتماعية لا تميل إلى الانخراط في المجتمع، بالتالي يكون الطفل منعزل عن العالم الخارجي وهذا يقوي علاقة الطفل بأمه.

7- عصبية الأب: في حال قيام الأب في الانفعال والصراخ على الطفل، هنا يزداد تعلق الطفل في أمه، بسبب معاملة والده القاسية.

ما هو علاج مشكلة تعلق الطفل بأمه؟

1- الجمع بين الحزم واللين في نفس الوقت: عندما ترى الأم أن الطفل يتعلق فيها بشكل مبالغ فيه، هنا يجب على الأم أن تجمع بين اللين والحزم في طريقة التعامل مع الطفل، ولا تلبي للطفل كافة الطلبات حتى لا يزيد تعلق الطفل بها.

2- احتواء الطفل: من المهم أن تحسس الأم الطفل بمحبتها له ولكن ضمن الحدود، الاحتواء يساهم بشكل كبير في زيادة ثقة الطفل في نفسه وتطوير شخصيته.

3- تجنب الغياب المفاجئ: من الضروري أن تتجنب الأم الغياب بدون سبب، لأن هذا الغياب يدمر نفسية الطفل، ويزيد من تعلق الطفل بها، لذلك في حال اضطرار الأم إلى الغياب، لا بد أن تهيئ الأم للطفل أنها سوف تغيب عنه مدة معينة حتى لا تتأثر نفسية الطفل بسبب غيابها ويزداد تعلقه بالأم.

4- العمل على إشغال وقت الطفل: من المهم أن تحرص الأم على توفير الأنشطة المفيدة التي تعود بالفائدة على الطفل، والتي تسمح للأم بممارسة أعمالها بكل ارتياح وتقلل من تعلق الطفل بها.

5- تشجيع الطفل على اللعب في مجموعات: من المهم أن تحرص الأم على تشجيع الطفل على اللعب الجماعي مع الأطفال الذين يتقاربون معه في العمر، حتى يتعلم الطفل البعد عن الأم لفترة بالتالي يقل تعلقه بها.

6- تجنب التشدد في المعاملة: من المهم أن تتجنب الأم استعمال القسوة في التعامل مع الطفل، حيث يعتقد أغلبية الأمهات أن القسوة تقلل من تعلق الطفل في الأم، بالعكس القسوة تزيد من خوف الطفل بالتالي يتعلق الطفل في أمه؛ لأنها مصدر الأمان بالنسبة له

السابق
أخطاء جسيمة في تربية الأطفال
التالي
خصائص الأطفال في عمر 6 سنوات ونصائح في تربيتهم