المناهج

وضعية ادماجية عن فلسطين مكتملة العناصر

كيف تم تقسيم فلسطين

منذ انهيار الإمبراطورية العثمانية كانت فلسطين تكافح من أجل تحقيق مكاسب الدولة وبعد الحرب العالمية الأولى تم وضع فلسطين إلى جانب العديد من الدول العربية الأخرى تحت الحكم البريطاني وعندما انسحبت بريطانيا من المنطقة تم منح كل دولة عربية الاستقلال باستثناء فلسطين وفي عام 1917 دعت بريطانيا إلى إنشاء أمة يهودية في أرض فلسطين.

كثير منا يواجه صعوبة في كيفية تعبير عن فلسطين حيث أصبحت المنطقة أكثر اضطراباً بسبب الهجرة الجماعية والعنف وسلمت بريطانيا الأمر الى الامم المتحدة حيث أصدرت الأمم المتحدة (UN) قرار دعت فيه إلى إن دولة إسرائيلية وفلسطينية منفصلة وقبلت إسرائيل هذا في عام 1948.

منذ ذلك الحين تم الاعتراف بإسرائيل كدولة من قبل معظم الدول والمنظمات الدولية الأخرى ولكن فلسطين رفضت هذا التقسيم وعلى الرغم من محاولاتها لم تحصل بعد على وضع الدولة لكي يتم اعتبار الكيان دولة يجب أن يمتلك المؤهلات التالية على النحو المنصوص عليه في اتفاقية مونتيفيديو لعام 1933:

  • سكان دائمون.
  • تعريف المنطقة.
  • الحكومة.
  • القدرة على الدخول في علاقات مع الدول الأخرى.

تم استخدام المؤهلات كأساس للدولة من قبل المجتمع الدولي وتقول فلسطين إنها استوفت هذه المتطلبات وبالتالي فقد حققت الدولة الأمر الواقع ومع ذلك لكي تعتبر دولة يجب أن يعمل الكيان بشكل مستقل عن أي سلطة أخرى.

كيف تشكلت فلسطين

بموجب إعلان المبادئ والاتفاقيات التالية من الواضح أن فلسطين ليست كذلك في السيطرة الكاملة في أي من هذه المجالات الأربعة حيث حافظت إسرائيل على سلطتها الشاملة في المنطقة ويبدو أن فلسطين قد أوفت بالمعيار الأول للسكان الدائمين ويشترك الشعب الفلسطيني في ثقافة وتاريخ وجنسية مشتركة ويقيمان في كلا البلدين الضفة الغربية وقطاع غزة.

ومع ذلك في دراسة موضوع عن فلسطين فقد تم التنازع حول ما إذا كان يمكن للدولة فقط أن يكون لها ملف السكان الدائمين أو ما إذا كان يجب أيضاً ممارسة السيطرة على هؤلاء السكان وكما ذكر إعادة صياغة القانون الأمريكية الثالثة يجب أن يكون السكان “تحت سيطرتها الخاصة الحكومة بينما مُنحت فلسطين الكثير من الصلاحيات على شعبها إلا أنها لا تزال كذلك مستقلة عن السيطرة الإسرائيلية.

أسس هذا الانتداب الحق القانوني للشعب اليهودي في أرض فلسطين والمحكمة العدل الدولية الدائمة ولجنة الأمم المتحدة الخاصة بفلسطين ويواصل مجلس العصبة دعم الانتداب على فلسطين.

تابع كيف تشكلت فلسطين

مع حل عصبة الأمم تم تسليم قضية فلسطين إلى الأمم المتحدة وفي قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 181 دعت الأمم المتحدة إلى تقسيم الأرض إلى دولة يهودية ودولة عربية وكثيراً ما يستخدم القرار 181 كدليل لسيادة فلسطين على الضفة الغربية وقطاع غزة على الرغم من أن هذا لا أساس له من الصحة.

بالإضافة إلى ذلك كان رفض فلسطين للقرار 181 هو الذي حال دون اعتماده ونص الميثاق الوطني الفلسطيني في مادته 19 على أن تقسيم فلسطين أخذ مكان عام 1947 وإقامة إسرائيل وأعلن الفلسطينيون أن التقسيم باطل وبالتالي رفضوا حق السيادة على المنطقة.

من خلال التوقيع على إعلان المبادئ (DOP) في عام 1993 تعترف فلسطين بهذه السيادة وعنوان الضفة الغربية وقطاع غزة لم يحسم بعد كما تنص المادة الخامسة من إعلان المبادئ على ما يلي:

  • يجب أن تغطي مفاوضات الوضع النهائي المستقبل ية قضية الحدود في المستقبل ولكن كحق الآن لا تتمتع فلسطين بالسيادة على الأرض
  • منح إعلان المبادئ والاتفاقيات الأخيرة صلاحيات معينة لفلسطين ولكنها لا تملك حق السيادة على الأرض.

وضعية ادماجية عن دولة فلسطين

سعى النشطاء والعلماء والمحللون وخاصة أولئك الذين راقبوا الحقائق الإقليمية عن كثب إلى رؤية جديدة من كلا جانبي الانقسام السياسي منذ عدة سنوات ولقد قاموا برسم مسارات مثل الطرق البديلة على نظام تحديد المواقع العالمي (GPS) إلى وجهة فوق الأفق مباشرة والتي لم تظهر معالمها بعد.

في البحث عن بدائل لحل الدولتين التقليدي يتم طرح العديد من المصطلحات حولها مما يولد الارتباك في الغالب حيث تعني عبارة “دولة واحدة” القليل حتى يعرف المرء ما إذا كانت دولة ديمقراطية مع المساواة القانونية بين جميع المواطنين أو دولة فصل عنصري حيث يتم حرمان مجموعة واحدة من حقوقها أو تعيش بموجب قوانين مختلفة.

“الحالات الموازية” الموصوفة في كتاب intriguing عام 2014 تعني في الواقع حالات الفطائر المكدسة حيث يتم استخدام المصطلحين “كونفدرالية” و “اتحاد” بالتبادل أو بشكل غير دقيق أو كليهما قد تشير إلى إسرائيل وفلسطين أو إسرائيل والأردن ولتوضيح الخيارات من الضروري فحص المبادئ الأساسية التي توجه اليمين واليسار الإسرائيليين باسم السلام.

كان هناك سبب آخر أيضاً في عام 2003 حيث صرح رئيس الوزراء الإسرائيلي آنذاك أرييل شارون أنه “ليس من مصلحتنا حكم الفلسطينيين” وأن “خطة فك الارتباط هي إجراء أمني” وبدلاً من ذلك يسعى اليمين الإسرائليين اليوم إلى استمرار سيطرة إسرائيل حيث أنهم يعتبروه ضروري للأمن المادي أيضاً.

على النقيض من ذلك فإن الهدف الأساسي المشترك لليسار بما في ذلك اليهود والفلسطينيون هو إنهاء الاحتلال العسكري من خلال الاستقلال السياسي للفلسطينيين ما إذا كان هذا يحدث من خلال دولة واحدة أو دولتين هو نقطة الخلاف الداخلي وكذلك مسألة مطالبات اللاجئين الفلسطينيين التي تعود إلى عام 1948 ولكن الجميع متفقون على ضرورة إنهاء الاحتلال العسكري والحصول على الحقوق السياسية مع وضع هذه الفروق في الاعتبار يصبح من السهل توصيف الخطط المختلفة التي تقترح بدائل للدولتين.

الكونفدرالية الحل الإسرائيلي الفلسطيني الوحيد

  • يعني اتحاد أو كونفدرالية أي السيطرة دولة إسرائيل على جميع الأراضي التي تقع بين البحر المتوسط ​​ونهر الأردن في جنوب غرب آسيا إنها رؤية يمينية للسيطرة الإسرائيلية اليهودية على الأرض التي يدعي الفلسطينيون أنها دولتهم.
  • وينطبق الشيء نفسه على نموذج الدولة الواحدة لإسرائيل والضفة الغربية حيث يكون الفلسطينيون غير متساوين مع الإسرائيليين.
  • وعلى النقيض من ذلك فإن الكونفدرالية الإسرائيلية الفلسطينية ستبدأ ببناء دولتين منفصلتين ومستقلتين محددتين إقليمياً وروجت إلى حد كبير مجموعة المجتمع المدني A Land for All من بين آخرين والفكرة هي أنه ستكون هناك حكومتان ورئيسا دولتان وحدود على أو بالقرب من تقسيم ما قبل 1967 المعروف باسم الخط الأخضر.

تابع الكونفدرالية الحل الإسرائيلي الفلسطيني الوحيد

ستكون كل دولة ذات سيادة وحرة في تحديد طابعها القومي ولكن الكونفدرالية ستختلف عن نموذج الدولتين التقليدي من خلال إنشاء اتفاقية لتقاسم جوانب معينة من سيادتها وستكون الحدود مليئة بالثغرات ومصممة لتسهيل المعابر بدلاً من الحد منها.

  • حرية التنقل للقيام بجولة أو عمل أو دراسة ستكون الخيار الافتراضي يقتصر فقط على الأفراد الذين يشكلون تهديداً أمنياً محدداً.
  • اليوم العكس هو القاعدة جميع الناس ممنوعون من عبور الحدود يحتاج الجميع نظرياً إلى تصريح للذهاب إلى مكان ما ومن الناحية العملية يعاني الفلسطينيون من قيود شديدة في حياتهم اليومية.
  • يحتاج سكان الضفة الغربية إلى تصريح للسفر إلى أي مكان داخل إسرائيل بما في ذلك المستوطنات والقدس أو بين غزة والضفة الغربية يكاد يكون من المستحيل الحصول على تصريح مطار.
  • التصاريح بيزنطية حسب التصميم وعادة ما يتم رفضها وتقطع نقاط التفتيش والجدار الأمني ​​مسافات قصيرة في رحلات طويلة ومتعرجة لجميع الفلسطينيين.
  • سكان غزة محاصرون بالكامل تقريباً داخل غزة والحدود التي يسهل اختراقها ستحرر الفلسطينيين من هذا القيد الخانق على حركتهم الجسدية
السابق
موضوع عن فلسطين مؤثر جداً
التالي
تعبير عن مأساة فلسطين